أسرار أخرى -البشير يستنكر موقف رجاله!.. بقلم بكري المدني

0 86

السودان اليوم:
وصلني أمس تصحيح حول اسم أحد الضباط الذين نفذوا عملية التغيير في 11 أبريل من داخل بيت الضيافة وكان قد جاء على عامودي السابق تحت العنوان (تغيير حرس البشير – ما لم يقله البرهان) اسم العقيد عصام الماحي مدير الأمن الوقائي والاسم الصحيح هو العقيد عبدالغني الماحي بينما الأول اسم شقيقه وهو تاجر معروف بالسوق ولا علاقة له بالأمن ولا بالسياسة.

العقيد عبدالغني الماحي هو من كان فعلا من ضباط جهاز الأمن الذين أوكلت إليهم مهمة تنفيذ عملية التغيير من داخل بيت الضيافة وذلك من خلال إحلال قوات بديلة محل قوات الحرس الرئاسي التي كان يشرف عليها اللواء سيف الدين من الاستخبارات العسكرية إضافة إلى حضوره كل الاجتماعات التحضيرية للتغيير بقيادة المهندس صلاح قوش والمشاركة في نقل القوات من والى مواقعها الجديدة حسب متطلبات التغيير وهو من الرجال الذين سوف يحفظ لهم التاريخ دورهم الكبير في عملية التغيير دون إراقة نقطة دم واحدة بين القوات النظامية على تعددها وتركزها في منطقة واحدة إضافة إلى محافظتهم على حياة وسلامة الرئيس السابق طوال الأيام الثلاثة الذي ظل فيها البشير قيد الإقامة الجبرية ببيت الضيافة تحت المسؤولية المباشرة لجهاز الأمن والمخابرات الوطني.

لم تكن عملية التغيير مهمة سهلة على أية حال لا على المستوى الأمني ولا على المستوى الإنساني فلقد كانت -مثلا-مسألة إقناع اللواء سيف الدين قائد حرس الرئيس السابق غاية في الصعوبة، فالرجل ملتزم بقسمه ومهمته في حماية الرئيس ولم يقتنع سعادة اللواء بسحب قواته من بيت الضيافة إلا بعد لأي وبعد أن اقتنع تماما ان قيادة الجيش خاصة الفريق ابن عوف والفريق كمال عبد المعروف والفريق البرهان مع التغيير وحتى عندما اقتنع سعادة اللواء سيف الدين بسحب قواته من بيت الضيافة طلب السماح له بالمغادرة دون انتظار لحظة إبلاغ الفريق البرهان للبشير بقرار اللجنة الأمنية بالتغيير ووضعه قيد الإقامة الجبرية!

البشير نفسه وحسبما علمت لم يتقبل أول وهلة قرار التغيير ولقد سأل عندما خرج من صالونه الخاص للصلاة في المسجد الملحق ببيت الضيافة عن سبب تغيير قوات الحرس وتواجد المفتش العام للجيش وقتها الفريق البرهان، وهنا كانت اللحظة الصعبة على الجميع والتي تقدم لها البرهان بثبات كبير وهو يخطر البشير بأنه يحمل له رسالة من اللجنة الأمنية.

وردني أيضا ان العقيد م. عبدالغني الماحي ومن معه من ضباط القوات الأخرى بقيادة الفريق البرهان كانوا قد صحبوا جميعا الرئيس السابق للمسجد وجلسوا حوله ولم يكونوا بالخارج عندما أخطره الفريق البرهان بقرار اللجنة والذي لم يتقبله البشير بادئ الأمر وطلب أسماء محددة، فأكد له البرهان ان كل قيادات اللجنة في الجيش والأمن والدعم السريع والشرطة مع التغيير وسماهم له بالاسم والرتب الشيء الذي استنكره البشير باعتبار انه من صنع أولئك الرجال وقدمهم!

لحظات صعبة كان البشير يرفض فيها خطوة اللجنة الأمنية قطعها صوت النداء الثاني لصلاة الفجر فصمت البشير حتى نهاية الآذان ثم أعلن عن تقبله للأمر وقال لهم (خير!) مؤكدا جاهزيته لأي مشورة تراها اللجنة الأمنية وهنا تنفس الجميع الصعداء وقاموا للصلاة وجاء شقيقا البشير عبدالله والعباس على التوالي للصلاة وأخبرهما البشير بما جرى مطمئنا بأنهم في حماية رجاله وتحدث عن زهده في السلطة وطول بقائه فيها بسبب عدم قبول طلبه التنحي أكثر من مرة وتبادل حديثا قصيا وضاحكا مع الفريق البرهان في باب المسجد ومضى إلى مقر إقامته بالقصر حبيسا هذي المرة!

The post أسرار أخرى -البشير يستنكر موقف رجاله!.. بقلم بكري المدني appeared first on السودان اليوم.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليقات
Loading...
error: عفوا لا يُسمح بنسخ محتوى الموقع