الاعتداءات غير مبررة مهما كان السبب

0 57

خاص السودان اليوم:
كل يوم نسمع خبرا مؤسفا عن اعتداء هنا وهناك تتعرض له جماعة أو افرادا ، ولا شك ان الاعتداءات – بغض النظر عن اسبابها – امر غير مبرر ولايمكن القبول به ولا التعامل معه على انه وضع اعتيادى .
وكثيراً ما تحدث العاملون فى الحقل الصحى والاطباء على وجه الخصوص عن اعتداءات منظمة تطالهم سواء من بعض أفراد القوات النظامية أو من مرافقى المرضى وهو سلوك مرفوض قطعا ، ولابد من اتخاذ اجراءات حاسمة وبحزم لايعرف اللين لأن هذا المسلك مشين جدا ولايمكن التماشى معه ، ويجب على الجهات المختصة وضع حد لهذا السلوك الخاطئ ، ونقول ان الاطباء كغيرهم من فئات المجتمع يمكن ان يخطئوا لكن لتكن هناك ضوابط فى التعامل معهم وعبر الطرق التى حددها القانون مع الاحتفاظ لهم بحقهم الكامل فى اتخاذ السبل التى تضمن لهم استرداد حقوقهم.
وفى مواصلة لمسلسل الاعتداءات قرأنا خبر الاعتداء الذى تعرض له احد اتيام الكهرباء ، والخبر ادناه يوضح التفاصيل :
تعرض تيم لطوارئ الكهرباء الى إعتداء بالضرب المبرح في إحدى نقاط التفتيش مساء السبت مما أدى لإصابات بالغة استدعت الإستشفاء والتوقف عن العمل لهذا التيم المكون من مهندس مسؤول وفني مساعد.
وقال وكيل قطاع الكهرباء م. خيري عبدالرحمن أحمد في تعميم صحفي أن التيم كان في طريق عودته من الصيانة الطارئة ويحمل كافة التصاريح اللازمة له وللسيارة الحكومية التي يستقلونها.
واضاف: (نقدر الظرف الصحي الطارئ الذي يستدعي التأكد من بقاء الناس في بيوتهم والسماح فقط لمن تستدعي طبيعة عمله التحرك طالما كان يحمل التصاريح اللازمة. ونقدر الدور الكبير الذي تقوم به أجهزة الأمن من أجل ضبط هذا الأمر وهي تسعى لتطبيق موجهات اللجنة العليا للطوارئ، وأطالب أفرادها في نقاط التفتيش التحلي بأسمى آيات الصبر والتفهم للمهام الطارئة التي تستوجب على أتيام الصيانة للكهرباء الخروج لأداء عملها خدمة للمواطنين في كافة القطاعات والتي من بينها المراكز الصحية والتي في أمس الحاجة للتيار الكهربائي). وأدان الوكيل ما حدث للتيم وطالب بإستكمال التحقيق حول ملابسات ذلك وطالب بعدم التعرض لكافة أتيام الكهرباء وهي تؤدي خدمات الطوارئ طالما هي تحمل اوراقها المطلوبة.
وأكد الوكيل بأنهم في قطاع الكهرباء كانوا في غاية الحرص على إجراء كافة التدابير اللازمة لضمان استمرار تقديم الخدمات واستقرارها طيلة فترة هذا الوقت العصيب الذي يجتاح فيه هذا الوباء كل العالم بما في ذلك وطننا العزيز خدمة للأمهات والآباء والاخوات والأخوان في كافة ربوعه العزيز.
انتهى الخبر ونقول انه لامر مؤسف ان نسمع هذا الكلام ، ونستغرب متسائلين ما الذى يدفع القوى الأمنية للاعتداء على هذا التيم أو غيره أو عموم الناس ؟ فى هذه الحالة اما ان يكون التيم المتحرك مستوف لشروط اعطاءه الإذن للمرور فتمضى الامور بشكل سلس ، أو انه وحسب تقدير الجهة التى تتولى ضبط الشارع ليسو مستوفين منحهم الاذن فلا داع للاعتداء عليهم أو الغلظة معهم اذ ان غاية ما تفعله الجهة الأمنية توقيفهم ومنعهم من الحركة هذا ان لم ترجعهم من حيث اتوا ، وبامكان من توقفه القوى الأمنية وتمنعه من الحركة ان يتصل بادارته لاجراء التنسيق اللازم حتى ينجز مهمته وليس هناك مبرر للتشنج ابدا من اى طرف فالكل يؤدى واجبه بما يخدم المصلحة العامة.

The post الاعتداءات غير مبررة مهما كان السبب appeared first on السودان اليوم.

تعليقات
Loading...
error: عفوا لا يُسمح بنسخ محتوى الموقع