تصاعد الخلافات بتجمع المهنيين ومجموعة (الاصم) تشكل قيادة تسييرية

0 120

أكد تجمع المهنيين السودانيين أن التغيير الذي حدث في قيادته تم بأعلى درجات المؤسسية والانضباط ومشاركة الجميع، ووصف تجمع المهنيين في بيانٍ له بأن التغيير في قيادته أنهى اختطاف إرادة وقرار تجمع المهنيين لدى مجموعة صغيرة، إنفردت بالقرار أثناء سير التفاوض مع المجلس العسكري، وإنما تم أعاد تجمع المهنيين لموقعه في قلب حركة الجماهير ومطالبها الثورية. وكانت مجموعة باسم تجمع المهنيين السودانيين، تضم كيانات من التجمع عقدت مؤتمراً صحفياً نهار أمس بوكالة السودان للأنباء حول الأزمة التجمع والانتخابات الأخيرة، تحدث في المؤتمر الصحفي الدكتور محمد ناجي الاصم عن لجنة أطباء السودان المركزية والمحامي طه اسحاق عثمان من التحالف الديموقراطي للمحاميين ومولانا اسماعيل تاج، وكشف المتحدثين في المؤتمر الصحفي عن خلافات واتهامات لتيار حزبي اختطف التجمع ووظفه لأجندته، وقال الأصم إن ما تم في العاشر من مايو كان بمثابة الضربة القاضية التي أحدثت الانقسام في التجمع، وأعلن المتحدثين على تكوين قيادة تسييرية توافقية تقوم بعقد مؤتمرٍ تداولي لتجمع المهنيين السودانيين خلال ثلاثة اشهر، عقد جمعيات عمومية للكيانات المهنية المختلفة قبل المؤتمر التداولي ضماناً لأن يضم التجمع كيانات معبرة عن قواعد حقيقية وتمتلك تفويضاً منهم لتنفيذ برنامج عمل محدد، وتوفيق أوضاع الواجهات الحزبية وفق المعايير القياسية المعتمدة للأجسام الأعضاء بالتجمع، وبالاضافة لدعمهم حكومة حمدوك، أكد التجمع أنه خلال هذه الفترة سيساهم عبر قيادته التسييرية التوافقية من موقعه داخل قوى إعلان الحرية والتغيير في الشأن الوطني العام. وفي البيان الذي صدر عن تجمع المهنيين الذي انتخب في العاشر من مايو أعلن التجمع أنه يدعم أكثر من أي وقت مضى مساعي تحقيق السلام بمخاطبة جذور الأزمة،ويتضمن ذلك إزالة المظالم وإنهاء علاقات السلطة المحتكرة لفرض تصورات تيارات وفئات اجتماعية بعينها، وجدد دعمه للحكومة، ووصف الخطوة التي أعلنت عنها قيادات بارزة بالتجمع بأنها خطوة انتحارية ” لمهزومين ” وأكد أنها تحرر تجمع المهنيين من عقابيل الارتهان إلى الثقل الذي يشده للوراء، وتطلق طاقاته للحاق بحركة الجماهير والالتحام بنضالاتها كما عهدته ايام الحراك. الخرطوم: حافظ كبير صحيفة الجريدة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليقات
Loading...
error: عفوا لا يُسمح بنسخ محتوى الموقع