لينا يعقوب: مهزلة “أمس”

0 183

بلا اتفاق بينها، قطعت القنوات الفضائية بثها أمس الخميس من المؤتمر الصحفي لوزير المالية، بعد المهازل التي وقعت فيه.
أقيم للقنوات الفضائية نقل برامج معادة للمشاهدين بدلاً عن جعلهم يضحكون ويسخرون من مؤتمر رسمي، كان عبارة عن مصارعة شفاهية بعد أن دخله التجار والمصدرون والمستوردون ولجان المقاومة والمواطنون.
أي مؤتمر صحفي في العالم، يدخله الصحفيون فقط لا غير، لكن قبل فتح باب الأسئلة، قال مستنكراً مدير إدارة السلع الاستراتيجية بالمالية علي عسكري إنه طلب من مدراء عدد من الشركات الحضور إلى المؤتمر لتأكيد أنهم يقومون بتصدير الذهب.
العلة ليس في سونا وحدها التي سمحت لغير المعنيين بالصحافة الدخول لسماع إفادات إبراهيم البدوي، إنما على وزارة المالية التي وجهت دعوات لشخصيات ظناً منها أنه “ريسيبشن” وليس مؤتمراً صحفياً رسمياً..!
يتهم عسكوري الصحفيين “الذين يكتبون من أفكارهم” إذ لم يصلوا إلى المالية، ولا أعلم إن كان يدري الإجراءات المعقدة والمراحل الطويلة للحصول على المعلومة من المالية.
عادةً لا يكون إعلام الوزارة عبارة عن “متلقى” فقط يقرأ ويسمع، إنما من يديرون الإعلام لهم قدر عالٍ من الذكاء والعلاقات التي تسمح لهم بإيصال صوتهم ومعلوماتهم ورأيهم بمنتهى الاحترافية.
كان وزير المالية ثابتاً بل ورائعاً وسط تلك المهازل، لم يخرج عن طوره أو يقاطع أو يفقد أعصابه، وربما غطى تواضعه وهدوئه على إجاباته غير المقنعة.
لا أعلم كيف يبرر وزير المالية بإعادة محتوى خبر قديم ظناً أنه يسهم بخفض سعر السوق الموازي..!
خبر رفع الولايات المتحدة للعقوبات الاقتصادية قديم جداً، ظهر على الواجهة بعد بيان أصدره البنك المركزي الأربعاء الماضي في محاولة لإيهام المواطنين أن هناك جديداً.
الحقيقة أن وزير الدولة بالخارجية الأمريكية أرسل إلى الخزانة الأمريكية شكوى من صعوبات تواجه السودان في المعاملات المصرفية، فأبلغته الخزانة أن العقوبات مرفوعة منذ عام 2017، ومدته ببعض الروابط، لكن قرر البنك المركزي أن يصدر بياناً بهذا المحتوى القديم حتى يُخفض من أسعار العملات الأجنبية..!
ويبدو البدوي سعيداً وهو يقول إن الخبر أسهم بخفض سعر الدولار إلى 85 جنيهاً..
ارتفاع الدولار لم يكن مبرراً، وانخفاضه بطريقة البدوي ليس مقبولاً.
بإمكان الشعب احتمال الوضع الاقتصادي الهش عبر الطريق الصحيح، وليس بذات أساليب النظام السابق

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليقات
Loading...
error: عفوا لا يُسمح بنسخ محتوى الموقع