أسطورة الكرة السودانية “الفاضل سانتو” بدأ طريق المجد مقابل “كوب شاى”

0 155

معاذ كمبال – أبوظبي

كشف لاعب فريق النصر الإماراتي السابق، السوداني الفاضل سانتو، أنه انتقل لأول نادي في مسيرته المهنية مقابل كوب شاي كرك وأن الإجراءات تمت تحت ضغط من شقيقه الأكبر وكان ذلك في عام 1969 حينما كان لاعباً في فريق العمالقة أحد أندية روابط الناشئين في مدينة ود مدني بولاية الجزيرة جنوبي العاصمة الخرطوم.

وقال سانتو لـ”الإمارات اليوم” وهو يضحك: “أتذكر تلك التفاصيل جيداً، كان شقيقي الأكبر انتقل لفريق أهلي مدني قبلي بأسبوعين فقط، بعدها حضر شقيقي الأخر ويدعى عبدو وأخذني إلى مقر نادي الاتحاد مدني وأجبرني على التعاقد معهم، أتذكر أنني لم أحصل على إي مبلغ مالي، لقد قدموا لي كباية شاي بالحليب “شاي كرك”.

وأشار لاعب فريق “العميد” في العصر الذهبي إلى أنه كان رافضاً للتوقيع ووقتها كان يبكي لأنه لا يريد التوقيع لفريق الاتحاد، وقال: “قدموا لي كباية الشاي بالحليب، كل الإجراءات تمت في دار النادي وقضيت معهم 4 أشهر فقط، أعتقد ان انتقالي لصفوفهم كان منعرجاً جيداً في مسيرتي لأنني بعدها انتقلت لصفوف المريخ”.

وحول تفاصيل تعاقده مع “العميد” الإماراتي، أوضح الفاضل سانتو أن نادي النصر كان في زيارة للسودان ومن بين أعضاء الوفد كان الشيخ مانع بن خليفة آل مكتوم الذي تولى المفاوضات معه ومع لاعب الهلال علي قاقرين، وقال “التحقت بالفريق وسافرت معه في جولته العربية التي زرنا فيها سوريا والأردن وخضنا عدداً من المباريات قبل التوجه إلى الإمارات”.

وأستغرب الأسطورة السودانية من المبالغ الضخمة التي وصلت لها رواتب لاعبي كرة القدم العالميين على غرار الارجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كرستيانو رونالدو في الفترة الحالية ووصفها بالمبالغ الفلكية، وقال: “في الأخير هو رزق كتبه لهم الله، لاعبين أمثال ماردونا وبيله لم يجدوا مثل هذه الرواتب لأن كرة القدم أصبحت حالياً عبارة عن تجارة”.

وأعرب الفاضل سانتو عن سعادته بالتقدير الذي يجده من دولة الإمارات وخاصة نادي النصر في كل زيارة يحضر فيها إلى دبي، وقال: “التقدير الذي أجده في الإمارات لم اجده حتى في بلدي السودان، في كل مرة أزور دبي أجد الكثير من التقدير من المسؤولين هناك وأنا أشكرهم عليه فهم لا ينسون العلاقات الأخوية وهو أمر ليس بغريب عليهم”.

وأعرب عن حزنه الكبير لابتعاد فريق النصر عن منصات التتويج بدوري الخليج العربي منذ أخر مرة حققه فيها اللقب موسم 1985-1986، مؤكداً أن السمعة الكبيرة لـ”العميد” تحتم عليه أن يكون منافساً على لقب الدوري واعادته لخزائنه من جديد خاصاً وأنه لا ينقصه شيء بل القليل من العمل.

وقال: “النصر فريق عريق ومن المحزن أن يغيب عن منصة الدوري طوال هذه الفترة، أتمنى أن يتم اعداد فريق للمستقبل وأن يبدؤا في ذلك منذ الآن بوضع لبنات تؤسس لفريق قوي قادر على إعادة كتابة التاريخ وبالفوز باللقب الغائب طوال هذه الفترة، أنا احرص على متابعة مباريات الفريق من مكان اقامتي في السودان عبر التلفزيون، الفريق يقدم كرة قدم جماعية لذلك لا يمكنني القول إن هنالك لاعب مميز بعينه”.

وأعتبر الفاضل سانتو أن الجيل السابق من اللاعبين المواطنين لا يزال هو الأفضل، وقال: “صحيح أن لاعب الجزيرة عمر عبدالرحمن هو أبرز اللاعبين الحاليين لكنه لا يمكن أن يلحق بالمستوى الذي كان يمتلكه اللاعبين السابقين أمثال فهد خميس وعدنان الطلياني وسالم بوشنين، لأن ذلك الجيل هو من كان سبباً في التعريف بكرة القدم الإماراتية للخارج”.

الامارات اليوم

المصدر: أسطورة الكرة السودانية “الفاضل سانتو” بدأ طريق المجد مقابل “كوب شاى” بموقع صحيفة كورة سودانية الإلكترونية.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليقات
Loading...
error: عفوا لا يُسمح بنسخ محتوى الموقع