السودان: هاجر سليمان تكتب: شكرا مباحث التموين

0 18

سكان الردمية الحاج يوسف مظلومين في كل شي خاصة في الخدمات دوما الخدمات المقدمة لهم رديئة وذلك منذ النظام البائد الذي كان يولى سكان أحد الاحياء اهتماما كبيرا، مقارنة بسكان الردمية الذين تكبت رغباتهم وتحسم في طورها المائي، لكن في هذه الايام يبدو ان الحظ بدا يبتسم لهم والفرح اطل برأسه من روابط ذلك الحى العريق خاصة في ظل حكومة المدنية حيث باتت الردمية تجد نصيبها من الخدمات وهذا يحسب نقطة ايجابية لصالح حكومة قحت ولشرطة مباحث التموين فرع شرق النيل على وجه الخصوص ..
هذه الادارة الوليدة اختارت شبابا اقوياء قادرون على تحمل المشاق وامتصاص غضب المواطنين اوكلت لهم مهام المحليات فعلى الرغم من ضعف امكانيات تلك الادارة وقلة مواردها وضعف كادرها البشري ولا ننسى اننا كنا قد راهنا على انها ستفشل لكل ماتقدم ذكره الا ان هؤلاء الضباط الصغار خالفوا ظنوننا وكسبوا الرهان واستطاعوا ان يفعلوا المستحيل لاجل هذا الوطن فاولئك الشباب الصغار منذ توليهم لتلك المهمة الشاقة وضعوا خططهم باتوا لاينامون ليلا اونهارا ، يقومون بزيارات راتبة ومفاجئة للمخابز والاحياء استطاعوا خلال ايام قلائل ان يضعوا حدا لأزمة الخبز ويحدثوا وفرة في الخبز غير متوقعة فتلاشت صفوف الرغيف والمغالطنا يزور احياء شرق النيل اللهم الا بعض المخابز التى اعتاد سكان مناطقها على الاقبال في لحظات محددة تمثل ساعات زروة ولكن عموما هنالك انفراج كبير وواضح بالنسبة لازمة الخبز في احياء شرق النيل وذلك بفضل جهود مباحث التموين ..
اما مشكلة غاز الطهى فقد حلت وبالامس القريب مساءا استطاعت مباحث التموين بشرق النيل ان تفك مشكلة حى كامل بالردمية بتوزيع الغاز وايصاله حتى الاحياء بفضل جهود مباحث التموين وتعاون مسئول الغاز بالطاقة وبعض اللصيقين بالملف ، وهذه نقلة نوعية كبرى تستحق الاشادة والتقدير والتقييم فهذه القوة الشرطية المسئولة عن التموين اسهمت اسهام كبير فى احداث تغيير كبير فى مفاهيم الشعب تجاه الحكومة وهى الان تعمل بجد واجتهاد وعقب توفير الخبز وغاز الطهى تنوى الاتجاه لضبط اسعار الخضر والفاكهة وبهذا ستتمكن حكومة قحت من اعادة التفاف الشارع حولها وحتما ستكسب تأييد الجمهور ان سارت بنفس الخطى فى الاهتمام بمعاش الناس ..
ان مسألة الخبز وغاز الطهى والخضر والفاكهة وضمان خفض اسعارها وانتشارها هى النقطة الوحيدة التى ستكسب قحت تعاطف الشارع مهما فعلت، وذلك بفضل تلك الادارة الشرطية الحديثة وبفضل شبابها الاقوياء الذين ظلوا يجوبون الاحياء بانفسهم يستمعون للشكاوى ويمتصون غضب المواطنين بكلمات حانية تؤكد جديتهم على العمل وصدقوا فعلا فى احداث وفرة فى الدقيق والخبز وتحدوا الصعاب وكسبوا الرهان ورغم كل الظروف وفي وقت وجيز احدثوا الفرق ونقدر نقول بالدارجى كدة جابوها رجالها فالتحية لمباحث التموين مباحث معاش الناس اينما حلت وفى شرق النيل خاصة ووالله تلك القوة تستحق التكريم ايها اللواء طارق فهل من مجيب ؟؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.