قحت التمكين في جهاز المخابرات وتقويض الأمن

0 18

الاتهامات التي وجهها محمد سيد أحمد الجاكومي، القيادي بالجبهة الثورية والحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل، رئيس كيان الشمال لقحت بأن خمسة أحزاب بقوى الحرية والتغيير تقوم بتسكين وتوظيف عناصرها في جهاز المخابرات العامة. وتسعى لإكمال سيطرتها على مفاصل السلطة، تؤكد خطورة مثل هذا العمل وتحويل الدولة الي تبعية حزبية بدلا من تكوين جهاز مخابرات محترف يقوم بواجبه تجاه الوطن. ويعزز حديث الجاكومي حديث رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان بشأن محاولات القوى الحزبية اختراق المنظومة الأمنية والعسكرية بتكوين خلايا داخلها وهو مكمن الخطورة على الوضع في البلاد.

وبالتالي يتضح ان قحت تقوم بتجنيد أعضاء احزابها في القوى الامنية ولا سيما في أجهزة المخابرات الأمر الذي يشكل تهديدا للامن القومى وان ما تقوم به الحرية والتغيير يتم ذلك من أجل تعزيز نفوذها والحفاظ على السلطة ان هذا النشاط التخريبي يقود إلى أضعاف الدولة وسهولة اختراقها ووقوعها ضحية للتخابر حيث لا ينبغي أن يكون العسكريون أنصاراً لاي حزب بل يؤدون واجباهم تجاه الوطن وهكذا فان قحت بحسب صحيفة صوت الأمة، تعمل على تقويض قوات الأمن في البلاد وتعريض وحدة البلاد الى الخطر وظلت أحزاب (الأمة القومي، الشيوعي، المؤتمر السوداني، البعث العربي الإشتراكي والتجمع الاتحادي.) تسعى للسيطرة على الفترة الانتقالية والاستئثار بالسلطة وانفردت بالقرارات داخل قوى الحرية والتغيير، والعمل على تمكين عناصرها في جهاز المخابرات.

الخرطوم: كوش نيوز

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.