شرارة الرياضة في ديار العسكر !!

0 17

لهيب النار

بقلم هاشم الطيب

شرارة الرياضة في ديار العسكر !!

# ليس بيننا من ينكر ويتنكر بأن الرياضة المنظمة والنظامية دخلت بلادنا وبلاد الجبران وكل بلدٍ وطئت حذاء المستعمر الإنجليزى أراضيه !
# مع دخول المستعمر بلاد السودان بذأ في نشر سياساته وترغيب الشعب في البقاء والتعايش مع هذا الشعب العنيد صعب المراس !!
# و.. بدأ في بث الرياضة وسط الشباب مستقلاً عساكره من أبناء البلاد والخواجه عرف من أين تؤكل كتوف أبناء الوطن وتغرجنا عليهم وهم يتبارون بالرداء والقميص الأبيض وفي يمناهم مضرباً واليسرى تحمل كرة صغيرة وأطلقوا عليها لعبة كرة التنس الأرضي وإنتشرت في أتبرا ثم الخرطوم !!
# في أمدرمان كانت كرة القدم وتم تكوين الأندية الرياضية الموردة ثم المريخ ومن بعد الهلال وبدأ التنافس بينهم وإنشغل الشباب باللعبة أكثر من فكرهم في الحرية والتحرر حتي فطن شباب مؤتمر الخريجين لهذه اللعبات السامة !!
# كل مدينة إستقر فيها المستعمرون عمدوا للهو أبمائها بالرياضة في ود مدني لإنجاح مشروع الجزيرة وزراعة القطن لتغذية مصانع النسيج في لانكشير كان لابد له من قيام أندية الأهلي والإتحاد والنيل وفي كوستي الميناء النهرى لربط الشمال بالجنوب !!
# وراء نشر الرياضة أفراد القوات المسلحة وبذلك حققوا الكثير من الإبداعات في كل ضروب الرياضات التنافسية ــ سلة ، طائرة ، ملاكمة ، أم الألعاب ، السباحة ، وكرة القدم التي فرخت النجوم وغذت الأندية ..
# نجوم من العسكر تلألأت وملأت الفضاءات إقليمياً وقارياً بل عالمياً في كرة القدم نماذج العقيد نجمنجوم العرب أمين زكب ، صفر السودان الأسود النقيب سبت دودو ، الفارس المقدام العميد أبو العائلة واللواء حمد النيل ضيف الله وفي ألعاب القوى الفريق عبد الله قسم الله رصاص ، النقيب خليفه عمر ، كاكي ، يعقوب ، وبذكر الملاكمة لوممبا ومرحوم ونجم الدين أما السلة حفلت بالعديد من نجوم العسكر الفربق رشاد والمقدم إعيسر والمساعد جلدقون .. وغيرهم وغيرهم ولولا ضيق المساحة لملآنا كتباً توثق لدور العسكر في مجالات الرياضات التنافسية ..
الرحيل المُر :
الإسبوع الماضي رحل حكمنا القومي المحاضر علي طاشين حكماً أنجبته ملاعب الجزيرة الخضراء وظل تبراساً يضئ الدروب لشباب حكام كرة القدم له الرحمة والمغفرة ببركات هذا الشهر العظيم ..

المصدر: شرارة الرياضة في ديار العسكر !! بموقع صحيفة كورة سودانية الإلكترونية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.