الغرض مرض يا ضياء الدين..

0 59

مذاق الحروف

عماد الدين عمر الحسن

الغرض مرض يا ضياء الدين..

من أبجديات العمل الصحفي والتي لا يمكن ان تفوت علي كاتب محترف بل ورئيس تحرير صحيفة لها وزنها مثل ضياء الدين البلال التأكد من صدق المصدر الذي ينقل عنه وعدم الاستعجال في النشر قبل التثبت من مصداقية الخبر . وعندما يقع كاتب بخبرة ضياء الدين في خطأ يجبره علي حذف ما نشره في عامود أثقله بذم وانتقاد الحكومة مركزا علي وزير الصحة الدكتور اكرم التوم وينقل عبر العامود حديث الناشط المثير للجدل عن زوجة الوزير – فلابد ان هناك غرض من النشر يتجاوز الحديث عن الواقعة التي ثبت كذب مدعيها بعد ذلك .
لم نستغرب الهجوم الشرس الذي شنه البلال علي السلطات و الوزير علي وجه الخصوص حول موقف الحكومة من العالقين خارج السودان بسبب قفل المطارات فهذا دأبه منذ سقوط النظام البائد وهو يتحين الفرص للانتقاص من جهود حكومة الثورة وتثبيط همم الثوار – ولكن مصدر الاستغراب الحقيقي تمثل في كيفية اجادته لمثل هذا النوع من الكتابات الناقدة والمطالبة بالاصلاح وهو الذي لم يعود قلمه علي هذه الكتابات طوال الثلاثين عاما الماضية من عمر الزمان .
نستغرب كذلك في سبب اهتمام ضياء الدين المفاجئ بصحة السودانيين وحرصه علي سلامتهم وهو الذي لم يكتب حرفا واحدا عندما كان الناس يموتون بالفعل تحت وطأة تعذيب وبطش النظام البائد .
كتب صاحب العين الثالثة عضو المؤتمر الوطني المحلول والمقرب لرئيسه المخلوع المصاحب له في كثير من اسفاره : ( ما لم ينف اكرم ما ذكره الناشط ويقوم بتحريك اجراءات قانونية ضده فلا خيار غير اعتماد ما قيل كتجاوز يستوجب المسائلة ) . وهو يفترض بهذا القول ان الوزير سينساق وراء مثل هذه التفاهات وينصرف عن اداء واجبه المقدس الذي نذر نفسه له . وكعهده – لم يخذلنا الوزير وهو يترفع عن كل ذلك ويسفه القائل السفيه .
ختاما – نقول علي صاحب العامود ان يحمد الله – ولو سرا – علي نجاح الثورة فلولا ذلك لما استطاع أن يطالب بمسائلة وزير حتي لو ارتكب جرائم تفوق احضار زوجة في طائرة للشحن…

المصدر: الغرض مرض يا ضياء الدين.. بموقع صحيفة كورة سودانية الإلكترونية.

تعليقات
Loading...
error: عفوا لا يُسمح بنسخ محتوى الموقع