الكذبه تنطلق بسهولة على الشعب.

0 38

بقلم : صديق القوني

يدرك الجميع, أن الثورة الأولى, في حقبتها السلمية, كانت تستحق لقب “العظيمة” , فوصفها بالعظمة كان يخرج في كل مرة من القلب, و باستحقاق. و قد سيطرت أجهزة الثورة بالرغم من حداثة سنّها على العديد من المشاكل, و أعاقت العديد من محاولات الركوب و السطوة و الاستعراض و تسويق الوجوه آنذاك.«ولأن الثورة عمل تدميري بالمعنى الإيجابي للكلمة فإن عملية بناء نظام اجتماعي جديد على أنقاض ما تم تدميره لايتم بين ليلة وضحاها. ومع أن هذا القول يبدو بديهياٍ إلا أن التذكير به شديد الأهمية لأننا نسمع منذ الآن عبارات الأسى من جانب ثوريين بسبب انتشار الفوضى أو صعود قوى جديده أو إطلال رؤوس من النظام القديم ومحاولتها التسلل إلى الحياة السياسية الجديدة.
أنا لا أستطيع أن آخذ موقف مع أو ضد الثورة، لأَنِّي بصراحة غير مقتنع ا بأطروحاتها! الجديده لكني لست مع حمام الدم في السودان دون أن أوجه أصبع الإتهام لأحد. فالجميع مسؤولو.عما يحدث! لماذا لم تتعلم الثوره السودانيه من سابقتها من الثورات. أنا لا أفهم العقلية السياسيه السودانية المستعدة لسفك الدماء الشباب على السريع! ” سمعت احد السياسيين يقول خلي الناس تموت من أجل القضايا التي تدافع عنها”. أنا أقول: لا، غلط. علينا أن لا نهدر الدم المواطن السوداني وأن نقبل بأي ثمن حتى لو كان القمع كي نتجنب سفك الدماء والإبادة الجماعية. نعم، أنا ضد الحرية إذا كانت ستقود إلى مجازر ومذابح. أنا ضد الحرب الأهلية! أنا ضد المواجهة المسلحة إذا كان كل هذا يعني موت المواطن السوداني وتشريده وتشويهه. وغدًا عندما تصبحون على السودان الحلم أيها الثوار، ستجدونها خرابة وقد قضت الفتنة فيها على الأخضر واليابس! ولم تبق هناك سودان ولا وطن ولا حرية وتكون السودان قد تمزقت إلى دويلات، كل هذا بسبب الفهم الخاطئ الديمقراطيه و الحرية . التاريخ سيجعلكم مسؤولين وشركاء، ربما فيما سيكون إبادة جماعية، ! فقد أدخلتم أنفسكم في مشروع تقسيم السودان وربما إعادة احتلالها. كان من الأجدى درء الإنفجار، إلا أنكم وجدتم أنفسكم تنفذونه بأيديكم، لأن هناك من مد لكم بحبل متين وطويل، ظننتم أنه سيكون سبب خلاصكم من العسكر إلا أنه الحبل الذي ستلفونه حول رقابكم لكي تشنقوا به أنفسكم.؟؟الجيش والسياسيين في العالم
هي حالات توائم سيامية مرتبطة عضويا ببعضها البعض بنسب متفاوتة … ولكن بتجرد وموضوعية مطلقة … الحالة في السودان” مختلفة كليا وهي أشبه ما تكون بحالة توأم سيامية بقلب واحد … وأي تفكير في معالجة أحد الشقين منفردا أو فصلهما هي جريمة قتل مع سبق الإصرار والترصد

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليقات
Loading...
error: عفوا لا يُسمح بنسخ محتوى الموقع