الحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال – ولاية سنار تصدر بيانا هاما

0 11

أصدرت الحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال – ولاية سنار بيانا هاما هذا نصه

بيان صـحـفـي:

حول تجدد أحداث العنف بمنطقة الدبكرة – ولاية سنار:

تأسف الحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال ولاية سنار لتجدد أحداث العنف المسلح بمنطقة الدبكرة – ولاية سنار، وإيذاء ذلك تعرب الحركة الشعبية عن إدانة إستخدام منطق القوة بدلاً عن قوة منطق القانون مما تسبب في قتل وجرح عدد من المواطنيين، وهنا نودُ الإشارة إلي النقاط التالية…!

أولاً. المشكلة الأمنية بمنطقة الدبكرة تتعلق بقضايا الحقوق حسب ما يراه كل طرف، ولكن الحقوق لا تؤخذ بالعنف إنما بالقانون وحوار المنطق، ولا بد من حل المشكلة عبر تطبيق القانون وإجراء حوار مجتمعي بين الأطراف المتنازعة لإيجاد وسيلة تحقق العيش السلمي المشترك.

ثانياً. هنالك تراخٍ أمني ملحوظ بولاية سنار ولا ينفصل ذلك عن الحالة الأمنية بالسودان ككل، ويجب أن تتخذ السلطات بولاية سنار التدابير اللازمة لمنع تكرار الإحتكاكات المسلحة وحماية حياة جميع المواطنين، ويجب نزع السلاح المنتشر بين المدنيين، ويجب ضمان عدم الإفلات من حكم القانون.

ثالثاً. ولاية سنار تتأهب الآن لإستقبال الموسم الزراعي، ونعلم أن هنالك مشكلة في ترسيم مسارات الرعاة وحماية المزارعين، و قد تم مناقشة هذه القضية في إتفاقية جوبا لسلام السودان، ونوقشت ايضآ بين حكومة ولاية سنار وحكومة إقليم النيل الأزرق، ويجب البحث عن الوسائل المطلوبة بين الحكومتين لإدارة علاقة المزارعين والرعاة داخل وخارج الأراضي المشتركة.

رابعاً. الحركة الشعبية تدين بأشد العبارات العنف بكل أشكاله، وتأمل عدم تكرار ما حدث بالدبكرة، وتؤكد الحركة الشعبية إستعدادها للمساهمة في تقديم مقترحاتها لمعالجة مسببات النزاعات بالدبكرة والمناطق الآخرى التي تعيش “الغليان تحت نار الفتن القبلية”، ونؤكد حرصنا التام علي إستعادة الأمن والإستقرار ونشر ثقافة السلام والتسامح وتحقيق تطلعات التنمية العادلة للجميع.

أخيراً. تدعوا الحركة الشعبية حكومة ولاية سنار للتدخل فوراً لوضع أحزمة الأمان الأمنية المطلوبة لإيقاف العنف، ومواصلة البحث عن أنجع الحلول في أعجل ما يكون لنزع فتيل الأزمة الحالية، ونطالب بإقامة مؤتمرات للمصالحات الإجتماعية بين جميع المكونات السنارية، كما ندعوا كافة القوى الوطنية الحية للمساهمة الفاعلة في محاربة خطاب الكراهية ونشر قيم السلام ورتق النسيج الإجتماعي.

الرحمة والمغفرة لضحايا الدبكرة، وعاجل الشفاء للمصابين.

سعد محمد عبدالله
السكرتير العام للحركة الشعبية – ولاية سنار
8 مايو – 2022م

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليقات
Loading...
error: عفوا لا يُسمح بنسخ محتوى الموقع