ورحل الفحل..فما مصير ود البصير!

0 14

محمد خير عوض الله

لاحول ولاقوة إلى بالله.. قبل قليل.. اليوم الاثنين رحل الرمز الإذاعي الثقافي الكبير د. عبدالمطلب الفحل.. المثقف العصامي المبدع، الذي قدّم عطاءً ثراً لن ينضب، وتوافر على ذخيرة من الأدب و الثقافة والتراث وافرة..تيتّم اليوم دكان ود البصير..هذا البرنامج الدرامي التثقيفي الرائد.. الذي قدّم التاريخ السياسي والوطني في شكل درامي محبب، كان يمثل تجسيداً لطاقة إبداعية غير مسبوقة، واختيار دقيق للقضايا والشخوص، بما يعكس موهبة فطرية ملفتة، غنية ومتجددة.. يبكيه ود الضهبان ود. عمر وبقية شخوص البرنامج الفريد.. اليوم تتوشح الإذاعة السودانية بالسواد، ويضرب المستمعون سرادقات العزاء في كل مكان.

وتنتحب قرية (الزومة) حتى توشك أن تلحق بابنها الرمز في ليل رحيله الأليم. غادر أحد (خدّام) الثقافة في بلادي، ليلتحق بالخاتم عبدالله ويسن عبدالقادر وعلي المك وبقية رموز العمل الإذاعي الكبار.. وينتظره عبدالله الطيب ليمازحه: تقول لي (من التميراب إلى كلية الآداب).. وهنا ما لذّ وطاب..إلى جنات الخلد الرمز الإذاعي الثقافي الكبير..اللهم اغفر له وارحمه وأنت أرحم الراحمين.. آمين.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليقات
Loading...
error: عفوا لا يُسمح بنسخ محتوى الموقع