الجيش يساهم في إنجاح العودة الطوعية الزراعية للنازحين بدارفور

0 10

تقرير : الحرية نيوز

مساحات مقدرة تمت زراعتها في الموسم الزراعي الحالي بجنوب دارفور ومع هطول الأمطار بكثافة في هذا العام عاد أكثر من(50) الف شخص إلي مناطقهم الأصلية لزراعتها وإستصلاح الارض وخلال إستطلاع واسع أجراه “سودان مورنينغ” أكد عدد من العائدين عن إمتنانهم للقوات المشتركة لمساهمتها في بسط الامن والامان للمزارعين وأشادوا باداء القوات المسلحة ومشاركتها بقوة في حماية قري العودة الطوعية للنازحين العائدين من معسكرات “كلمة والسلام والسريف وعطاش” بولاية جنوب دارفور.

منطقة ميرو-محلية السلام

في هذه المنطقة التي تقع علي بعد (34)كلم غربي نيالا حاضرة جنوب دارفور والتي تتبع إداريا لمحلية السلام وترتكز القوات المشتركة من الاجهزة الامنية فيها ومن بينها عدد من سيارات القوات المسلحة بعد ان شهدت المنطقة أحداثا قبيل اشهر معدودة وإستطاعت هذه القوات ان تقنع المواطنين بالعودة التلقائية للمنطقة وزراعة مساحات واسعة وبفضل هذه القوات أصبح المواطن في مأمن من الأحداث الأمنية المتكررة موفد “سودان مورنينغ” التقي بمواطني المنطقة وكان اول المتحدثين إسحق محمد عبدالله الذي أبدي رضاه التام بما تقوم به هذه القوات من ادوار في حماية المواطن وتأمينه في زرعه وبيته مناشدا الآخرين بالعودة للقرية وإعمارها بدلا من الجلوس في المعسكرات وإنتظار المعونات.
منصورة تمنح الجيش أرضا للزراعة
الشيخ حسن إدريس شيخ منطقة “منصورة” أكد تحسن الأوضاع الأمنية بالمنطقة بفعل وجود هذه القوات واصفا العلاقة بينهم بالطيبة وأضاف”منحناهم ارض ليزرعوا فيها هذه القوات لم تقصر وقامت بالواجب وتستحق الإشادة والتميز وهكذا عهدنا جيشنا وبقية الأجهزة الأمنية”
ولفت إلي ان معظم المواطنين عادوا أكثر من السابق وبلغ عددهم أكثر من (50) اسرة من جملة 60 أسرة تقطن المنطقة القريبة من “ميرو” وطالب الحكومة بعدم سحب هذه القوات حتي نهاية الموسم املا في عودة الحياة إلي طبيعتها.

وأكد أحد أحد العاملين في مفوضية العون الانساني رفض ذكر إسمه إلي أن العودة الطوعية حققت نجاحا مميزا في هذا العام لجدية القوات المسلحة في التعامل مع الإنفلاتات الامنية بحسم وحزم مؤكدا أنهم قاموا بدعم المنطقة بمعينات زراعية من أجل إستقرار العائدين واصفا الموسم الزراعي هذا العام بالناجح واضاف” أتوقع زيادة اعداد العائدين للمشاركة في الحصاد وتحسين وضعهم الإقتصادي بعد أن ضاقت بهم معسكرات النزوح”.

أحد أفراد القوات المسلحة الذي يشارك في تأمين مناطق العودة الطوعية بميرو ومنصورة وصف حالتهم بالممتازة واشار إلي تلقيهم معاملة طيبة وزاد”نحن أصبحنا جزء من الاهل هنا ولا نشعر بالغربة وكفاية علينا الكرم ونتمني ان نكون هنا علي الدوام”.
وعن المشاكل التي تواجههم نفي ان تكون هنالك مشاكل وناشد بقية الأسر بالعودة للمنطقة لأنها لم تشهد أمنا كما هي الآن بحسب قوله وأردف قائلا” نحن جاهزون لحماية الأرض والعرض وحماية العودة الطوعية والزراعة”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليقات
Loading...
error: عفوا لا يُسمح بنسخ محتوى الموقع