القصة المأساوية التى أثارت الحزن والتعاطف بسبب كورونا

0 40

القصة المأساوية أثارت الحزن والتعاطف في بريطانيا، توفي ضابط عقب إصابته بفيروس كورونا المستجد، ثم فتك المرض ذاته بابنته التي لحقت به بعد يوم واحد.

كشفت صحيفة”ديلي ميل” البريطانية عن أنّ سودهير شارما، ضابط الهجرة الذي كان يعمل بمطار هيثرو الدولي في لندن، توفي الأربعاء عن عمر”61″ عامًا، وذلك قبل أنّ ترحل ابنته الصيدلانية بوجا عن الدنيا في عامها الثالث والثلاثين.

ووفق وكالة”سكاي نيوز” الإخبارية، فإنّه يرجّح أنّ يكون سودهير قد التقط العدوى من مكان آخر غير مقر عمله، إذ أنّه وبحسب مسؤولين كان آخر تاريخ حضور هو السابع يناير الماضي، قبل أنّ يضطر للغياب من جراء معاناته بعض المشاكل الصحية.

أما ابنته بوجا، فقد كانت تعمل صيدلانية في مستشفى “إيستبورن ديستريكت” العام، وتلقت الرعاية والعلاج لمدة 3 أيام بعد اكتشاف إصابتها بالمرض، قبل وفاتها الخميس.

وأعرب الكثيرون عن تعاطفهم مع الأرملة والأم المكلومة، لأنها غالبا لن تكون قادرة على حضورة جنازتي زوجها وفلذّة كبدها لكونها مجبرة على البقاء في العول الصحي.

وفي تعبير عن الصدمة، قال أحد أصدقاء الراحل: “إنها مأساة كبيرة. لقد كان رجلاً خلوقًا وموظفًا يشيد الجميع بمناقبه وأخلاقه”.

وأوضح نيك غاريوالا مدير قوة الحدود في مطار هيثرو لصحيفة “صن” البريطانية: “سودهير كان ضابطًا محترمًا ولطيفًا. سيفتقده الجميع

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.