آخر_الليل | إسحاق أحمد فضل الله

0 205

قالوا : لعل المظاهرة… لا تقف عند الصراخ

والنموذج في أوروبا ..هو كرة الثلج.. وكرة الثلج عندهم .

كلما تدحرجت.. أصبحت أكبر ..وكرة الثلج في السودان ..التي تبدأ بحادثة إختطاف الضي..تتدحرج في الأيام القادمة..أيام قتال المجموعات.. وبأسلوب العصابات ..ومنتصف الأسبوع الماضي ..المارة ..أمام صيدلية في الخرطوم ..ينظرون بدهشة لعملية إختطاف ..وما يجري إختطافه هو ..الإعلامي الضي..مشهد صغير ..لكن المشهد يتدحرج ليكشف ..كيف هو السودان في الأيام القادمة..أيام الحديث بالأسلحة والإختطاف.وما يجعل الأمر مخيفاً ..هو أن ..الشرطة تنفي أنه إختطفت أحداً.

والمخابرات تنفي.. وكل جهة تنفي ..والإنكار ..الذي يحيط بالمشهد ..يعني أن أسلوباً جديداً في العمل يبدأ.وحادثة إختطاف الضي بعض ما يجعلها مثيرة هو. أن من يختطفونه ..يكتشفون أن أحد المارة قام بتصوير المشهد .وتصوير العربة وتصوير وجوه المختطفين ..وهوامش الإختطاف ..تقول أن. جهة خائفة ..تختنق الآن ..إلى درجة الإختطاف ..وما يتبع الإختطاف ..والجهة التي تقوم بالإختطاف ..تجد أن الأصابع تشير إليها..وتجد أن إختطاف الضي ..الإعلامي النشط الذي يفضح قحت حادث يعني شيئاً..والجهة التي تقوم بالإختطاف تفاجأ بأن سفارة معينة تبحث عن شخصية فرنسية في الخرطوم.وأن الفرنسي هذا كان يقابل الضي..وأن المختطفين كانوا يبحثون عن معرفه ما كشفه الضي للفرنسي..وبعض ما يصبح إصبعاً يشير هو.أن الضي قبل أسبوع يفاجأ بزميل دراسة يخرج من تحت أمواج السموات ويسعي لتجديد صداقته بالضي.

ويظل يتبعه طوال اليوم..والمشهد ..يرسم التوتر المخيف في الخرطوم.وكسلا.. ما يخنقها كان هو أن ما يحدث هناك وفي بورتسودان ..عمل مصنوع..وعشرون جهة تخبط بعضها في الظلام..وإشتباك مسلح بين الشرطة والبني عامروفي الإشتباك قتلى من الجانبين.وما يفضح هو أن أفراد قبيلة البني عامر الذي يعرفون بعضهم بعضا.تشير أصابعهم إلى أن من يتهمون البني عامر هم مخابرات أفورقي..وما يفضح الأمر هو أن بعض مخابرات أفورقي. وفي حمق مطلق يرفع علم أفورقي. فوق مبني حكومة كسلا..وأن جهة أخرى ظلت تقول أن والي كسلا هو مندوب أفورقي في كسلا..المجموعة هذه تشعل قتالاً..وبعض ما يصنع فضيحة مخابرات أفورقي. هو أن السيد. (أمين.. ) كان يعلن قبل ٲيام سوف يرفع علم أفورقي ..فوق مبنى حكومة كسلا

وجهات أخرى تنطلق للعمل ..مثل شيوخ الكواهلة..ومثل شخصية جنوبية ضخمة لها تأثير ضخم في الخرطوم..نُحدِّث عنهاهذا ما تراه العيون نهاراً.وما يغطيه الليل هو ..أن قادة من الشيوعيين وقحت.. ومنذ أيام لا يبيتون في بيوتهم..والشيوعي يجعل قادته يهاجرون إلي الأقاليم ..

(والقائمة عندنا ..الأسماء والجهات..))

يبقى أن مايجري الآن تحسباً للأيام القادمة هو ظاهرة التحالفات والتي تشمل كل جهة ..ويبقى أن الشيوعي ..يهمس للجان المقاومة .محذِّراً من مسيرة الحادي والعشرين من أكتوبرويطلب من اللجان هذه ..أن تستغل عدم وجود المظاهرة في مكان واحد لتقود أكبرجانب منها إلى مجلس الوزراء لأن المظاهرة هدفها هو القيادة وليس مجلس الوزراء. يبقى أن مظاهرة الحادي والعشرين هدفها هو (تغيير) وليس (ٳسقاط) قحتوالأسلوب الدقيق .

نُحدِّث عنه غداً

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليقات
Loading...
error: عفوا لا يُسمح بنسخ محتوى الموقع