إيقاف السيل في توتي… الشاب محمد عبدالناصر يروي لـ(كوكتيل) تفاصيل صراعه مع النيل.

0 207

حوار: ساجدة دفع الله/ تصوير: سعيد عباس

‏محض صدفة قادته ليصبح أيقونة للعمل الجماعي التطوعي وحديث المنصات والأسافير، حتى أن محمد ود توتي لم يكن يتخيل كل تلك الأصداء، فهو يرى أن كل مافعله عادات وتقاليد متوارثة في الشعب السوداني؛ شهامة ود البلد الحادب على فعل كل ما بوسعه فناء لأسرته وجيرانه وبلده لفتت الانتباه نحوه وسلطت الأضواء على مروءته . (كوكتيل) جلست إليه واستنطقته حول موقفه ورأيه حول المحبة والتفاعل الذي حظي به، كان هاشآ باشآ ودار التالي:عرفنا بنفسك أكثر؟محمد عبد الناصر الشهير بـ”ترس”من مواليد2001م منطقة توتي حي الشكلتاب، أدرس هندسة ميكانيكية بكلية الإمام الهادي، وأعمل فني كهرباء بجزيرة توتي. ما سر لقب “ترس”؟منذ انتشار فيديو إبان لحظات تتريس، الفيضان بجزيرة توتي، وكنت وقتها ” أترس بنفسي” بدلاً عن الجوالات أو “التراب” وبعدها لقبت بـ”الترس”، بالإضافة إلى أنني من شباب الترس إبان فترة المظاهرات واعتصام القيادة العامة .حدثنا عن الفيديو المنتشر؟عندما كسر البحر الترس كنت في الشغل، جينا زي “20” شخصاً، قفلنا مكان الكسر بباب، وسرعة التيار والبحر كانت عالية لدرجة “رمت الباب بعيداً، واتعوقنا”، وبقينا ” قاعدين على ركبنا ونخت في الجوالات” لسد الفتحة التي كانت كبيرة، وانتقلنا إلى مكان كسر آخر، وكل “جوالات التراب” كانت بعيدة منا، لذلك اضطررنا لتتريس البحر بأنفسنا ” وقام أحد الشباب بتصوير فيديو لنا أثناء عملية “التتريس”.هل كان الفيضان بالقرب من منزلكَ؟لا.. بل كان بعيداً جداً من منزلنا، وعندما “كسر البحر” كان في بداية توتي، وأنا ساكن حي وسط.مقاطعة… وكيف علمت بخبر الفيضان؟عن طريق قروب “استنفار جزيرة توتي” بالواتساب الذي يضم كل شباب توتي، وقام أحد الشباب بإرسال رسالة “ألحقوا توتي بتغرق”، وكان ذلك بعد صلاة الظهر، وبعد فترة قليلة تم التنبيه في كل المساجد، وتوجهت مباشرة إلى الكسر.لماذا استخدمت نفسك “كجوال” ؟” ماكنت شاعر بنفسي أصلاً فجأة وجدت نفسي مترس بنفسي، لا سيما وأنه لا توجد جوالات تراب و”لا أي شيء لتتريس البحر”.إذاً…هل قمت بتلك الوضعية من قبل؟لا أبداً، ولكن الفكرة دي كانت قديمة منذ “جدودنا زمان”، حيث كانوا يقومون بتتريس البحر بأنفسهم، ولا يخافون.هل ممكن تكررها مرة ثانية؟طالما نحن أحياء ورب العباد حافظنا أكيد (ح نقيف ونترس ونفدي توتي بروحنا) طريقة التتريس (بالنفس أو الجسد)تعتبر قديمة ومجربة من أجدادانا، ولسه نحن ما اتخطينا مرحلة الخطر، ولازال الفيضان يهدد جزيرة توتي وكل مناطق السودان.هل خفت في لحظة وأنت مُترس؟الإحساس بالخوف شيء طبيعي(ولو ما خفت معناها تشوف ليك دكتور ساي)، ولكن كان همنا الأكبر هو محاولة وقف الفيضان، ومنعه من الدخول للمنازل، وصلت مرحلة ” إني كنت ماسك بأمشاط رجلي”، الحمدلله “ربنا لطف”.مشاعرك وأنت صورك “لأفة ” بمواقع التواصل الاجتماعي؟أنا ايضاً تفاجأت بانتشار الصور والفيديوهات في الفيسبوك، و(وللآن مستغرب في قعدتي وثباتي) رغم قوة وسرعة الفيضان، ولكن الإحساس جميل جداً وافتخر بنفسي وخصوصاً إني كنت من الشباب الذين ساعدوا في الترس، لا سيما وإننا استطعنا السيطرة على البحر.وما موقف أسرتك؟أنا ” الكبيرفي البيت”، لم تعلم أسرتي بوجودي في الترس، إلا بالمساء، وخصوصاً أني خرجت منذ الصباح لمكان الشغل،(اتصلت لأمي ،، يا حاجة أنا في الترس مع الشباب)، وبعد أن شاهدت أسرتي الفيديوهات المنتشرة، “انبسطت جداً ” .هل تعلمت هذا العمل الجماعي من الثورة المجيدة؟نعم… الثورة هي السبب الرئيسي الذي خلق فينا روح الجماعة، وأجمل ما فيها كانت لوحة اعتصام القيادة العامة، حيث جمعت كل القبائل السودانية، بدون عنصرية بدون جهوية، تعاهدنا بأن”نبنيهو”من جديد بعد خراب ودمار ثلاثين عاماً

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليقات
Loading...
error: عفوا لا يُسمح بنسخ محتوى الموقع