متظاهرون في الخرطوم يطالبون بتسلم الجيش السلطة واحتكاكات مع لجان المقاومة

0 278

تظاهر المئات بالعاصمة الخرطوم الخميس للمطالبة بإسقاط الحكومة الانتقالية وتفويض الجيش، لاستلام السلطة بينما احتك المحتجون بلجان المقاومة المؤيدين لحكومة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك.

ودعت للموكب قوى سياسية على رأسها المؤتمر الوطني (الحاكم السابق) وتيارات إسلامية تعارض الحكومة الانتقالية في البلاد، أبرزها حزب “دولة القانون والتنمية”، برئاسة محمد علي الجزولي. وأغلق الجيش السوداني منذ الصباح، الطرق الرئيسية المؤدية إلى مقر القيادة العامة وسط الخرطوم ما أدَّى إلى اختناق مروري وتكدس للسيارات في الشوارع وإعاقة حركة السير بشكل كبير.وردد المتظاهرون في محيط القيادة العامة شعارات مُنددة برئيس الوزراء السوداني، وداعية الى تدخل الجيش ليتسلم مقاليد الأمور قائلين “الجيش الجيش .. ولا حمدوك”، “جيش واحد .. شعب واحد”، “حكومة الجوع .. تسقط بس”.ووقعت اشتباكات عنيفة بين المتظاهرين ولجان مقاومة “البراري” بالقرب في شارع “عبيد ختم” بالقرب من محطة وقود النحلة، كما تصدت الشرطة لأعداد كبيرة من المتظاهرين الذين كانوا يحاولون الوصول إلى مقر القيادة العامة للجيش باطلاق عبوات من الغاز المسيل للدموع.وفي تصريحات أواخر أغسطس الماضي قال رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان إنهم قبلوا تفويض الشعب لهم خلال ثورة ديسمبر ومستعدين لقبول تفويض جديد وهو ما فسره مراقبون بأن البرهان يرسل إشارة الى جهات ما بالتظاهر لمنح الجيش الفرصة لتسلم السلطة خاصة أن تصريحاته جاءت في سياق نقد عنيف للجهاز التنفيذي إثر تراشقات بينه ورئيس الوزراء حول أيلولة استثمارات الجيش لوزارة المالية.وفي تصريح له قبل نجو أسبوعين قال رئيس حزب الأمة القومي، الصادق المهدي إن البلاد تواجه ثلاثة خيارات هي الفوضى، أو الانقلاب العسكري، أو القفز إلى انتخابات مبكرة.ويعاني السودان من أزمات متجددة في الخبز والطحين والوقود وغاز الطهي؛ بسبب ارتفاع سعر الدولار مقابل الجنيه في الأسواق الموازية (غير الرسمية) إلى أرقام قياسية، وتجلت الأزمة الاقتصادية في اصطفاف عدد كبير من المواطنين أمام المخابز ومحطات الوقود.وبدأت بالسودان في 21 أغسطس 2019، مرحلة انتقالية تستمر 39 شهرًا تنتهي بإجراء انتخابات، ويتقاسم خلالها السلطة كل من المجلس العسكري وقوى “إعلان الحرية والتغيير”، قائدة الحراك الشعبي.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليقات
Loading...
error: عفوا لا يُسمح بنسخ محتوى الموقع