أطباء بورتسودان يهددون بالتوقف عن العمل لهذا السبب

0 122

بسبب أعمال الحرق والتخريب وإطلاق الرصاص الحي ظهر الأربعاء من قبل متفلتين، صاحب ذلك إنسحاب الشرطة من جميع أقسام مستشفى بورتسودان التعليمي والمشرحة بعد عجزها عن توفير الحماية والسيطرة على الوضع.

وأضافت نُحمَّل حكومة الولاية والقوات الأمنية مسؤولية سلامة الكوادر الطبية العاملة بجميع مستشفيات الولاية، وهددت أنه وفي حال عدم توفير الحماية الكاملة سيجد الأطباء والكوادر الطبية أنفسهم مرغمين على الإنسحاب من المستشفيات حفاظاً على أرواحهم، مما سيزيد من تفاقم الوضع الراهن.وافادت نُطالب بضرورة تشديد الحراسة على المستشفيات والمرافق الصحية من قبل قوات من الجيش وتطويق المستشفى بطوق أمني ومنع المرافقين من الدخول وتفتيش المرضى وإعتقال كل من يحمل سلاح داخل حرم المستشفى، وشَّددت اللجنة على ضرورة تأمين تراحيل الكوادر الصحية من قبل الأجهزة الأمنية.وفي التفاصيل قال بيان رسمي للجنه ، إن ما وصفتهم بالمتفلتين، اغلقوا الشارع المؤدي لمستشفى الجراحة ”العشي“ بسبب أعمال الحرق والتخريب وإطلاق الرصاص الحي نهار (الاربعاء)، وصاحب ذلك إنسحاب الشرطة من جميع أقسام مستشفى بورتسودان التعليمي والمشرحة بعد عجزها عن توفير الحماية والسيطرة على الوضع.وحمل بيان صادر من اللجنة، حكومة الولاية والقوات الأمنية مسئولية سلامة الكوادر الطبية العاملة بجميع مستشفيات الولاية.ونوه إلى أن عدم توفير الحماية الكاملة سيُرغم الأطباء والكوادر الطبية على الإنسحاب من المستشفيات حفاظاً على أرواحهم، مما سيزيد من تفاقم الوضع الراهن.كما طالب البيان بضرورة تشديد الحراسة على المستشفيات والمرافق الصحية من قبل قوات من الجيش وتطويق المستشفى بطوق أمني ومنع المرافقين من الدخول وتفتيش المرضى وإعتقال كل من يحمل سلاح داخل حرم المستشفى، وشدد على ضرورة تأمين تراحيل الكوادر الصحية من قبل الأجهزة الأمنية.وكان حاكم ولاية البحر الأحمر عبدالله شنقراي أوهاج، أصدر أمر طوارئ خاص بفرض حظر التجوال الشامل بمحلية بورتسودان، جاء ذلك عقب تجدد للإشتباكات بين النوبة والبني عامر، في عدد من أحياء مدينة بورتسودان.وينص القرار بفرض حظّر التجوال بمحلية بورتسودان بحدودها في محيط المؤسسات بالقطاع العام والإنشاء والهيئة بمحلية بورتسودان.ويستثني من هذا الأمر ما يحدث بالحقل الصحي وهيئة الإذاعة والتلفزيون والعاملون بطؤاري هيئة المياه والكهربا.ووصلت إلى بورتسودان ليل الثلاثاء، تعزيزات عسكرية قادمة من العاصمة الخرطوم، للفصل بين قبيلتي النوبة وبني عامر.والأحد الماضي، شهدت مدينة بورتسودان، تجدد القتال بين قبيلتي النوبة والبني عامر، عقب احتكاكات حدثت بين منسوبين للقبيلتين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.