أزمة وقود حادة في الولاية الشمالية

0 247

أكدت آلية متابعة انسياب وتوزيع المواد البترولية والدقيق بالولاية الشمالية، الأربعاء، وجود شح في المحروقات، وقالت إن حصص الولاية من البنزين والجازولين التي وصلت من المركز تتراوح ما بين 30 إلى 40% من حاجة الولاية، فيما تعهدت والي الشمالية آمال محمد عز الدين مواصلة جهود الولاية وتعاونها مع المركز لمعالجة مشاكل شح المواد البترولية بالولاية وتوفير احتياجات المواطنين من الغاز والبنزين والجازولين.وأكدت آمال خلال ترؤسها بدنقلا اجتماع الآلية الولائية لمتابعة انسياب وتوزيع المواد البترولية والدقيق، أن معاش المواطنين يأتي في سلم أولويات حكومة الولاية خلال الفترة القادمة.وطالبت بحسب وكالة الأنباء السودانية بضرورة إحكام التنسيق والتعاون بين المركز والآلية الولائية وآليات المحليات لضمان توزيع حصص المحروقات والدقيق بعدالة للمواطنين.من جهته، قال الناطق الرسمي باسم الآلية أحمد علي بخيت إن الاجتماع استعرض الموقف العام للمواد البترولية والدقيق بالولاية والجهود المبذولة لتوفيرها ومعالجة شح المحروقات، وأشار إلى أن هنالك كميات كبيرة من الوقود في طريقها للولاية للمساهمة في معالجة شح المحروقات.وقال إن موقف الدقيق مطمئن خاصة بعد ان أصبحت مطاحن الفردوس للغلال بدنقلا توفر ما بين 80% إلى 85% من احتياجات المواطنين من سلعة الدقيق.وأكد بخيت أن الاجتماع شدد على ضرورة بذل المزيد من الجهد والعمل خلال المرحلة القادمة لإدارة أزمة المواد البترولية بالولاية.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليقات
Loading...
error: عفوا لا يُسمح بنسخ محتوى الموقع