السودان: بعد اتصال بومبيو بحمدوك .. هل اقترب تطبيع الخرطوم وتل أبيب؟

0 40

تقرير : الانتباهة

في الوقت الذي توصلت فيه البحرين وإسرائيل إلى اتفاق يسري بموجبه تطبيع العلاقات بينهما لتصبح المنامة ثاني عاصمة خليجية تقيم علاقات سياسية مع تل أبيب في الآونة الأخيرة بعد الإمارات.

في حين أكدت البحرين وإسرائيل “المضي قدماً” في تطبيع العلاقات بينهما، بحث وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو عبر الهاتف مع رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك العلاقات الثنائية والأوضاع بالسودان في أعقاب كارثة السيول والفيضانات التي تواجهها البلاد وفقدان (103) شخصاً وإصابة عشرات آخرين.وأكد الخبراء ان اتصال بومبيو مع حمدوك جاء في إطار تطوير التعاون والعلاقات بين الخرطوم وواشنطن بما يخدم مصالح الشعبيين لتذكير حمدوك بأن البحرين حسمت موضوع تطبيع العلاقات مع إسرائيل وأن وزير الخارجية البحريني عبداللطيف بن راشد ونظيره الإسرائيلي عابي اشكنازي تبادلا التهاني والأحاديث الودية بمناسبة الاتفاق فهل الخرطوم على استعداد؟.ويرى الخبراء أن اتصال بومبيو بحمدوك لم يأت لتقديم واجب العزاء ووقوف واشنطن مع الشعب السوداني في الأوقات العصيبة لتجاوز محنة السيول والأمطار فقط وإنما ليقول يجب عليك أن تتصرف وتتخذ القرار الحاسم بشأن تطبيع الخرطوم مع تل أبيب حتى يتم رفع إسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.فيما يرى بعض الخبراء في الشأن السوداني بأن واشنطن لم ولن ترفع إسم السودان من قائمة الإرهاب حتى لو دفع السودان التعويضات المالية لضحايا المدمرة كول وأحداث سفارتي نيروبي ودار السلام سيتم اتهام السودان بالضلوع في أحداث (11) سبتمبر.وكشف الخبراء حسب مصادر دبلوماسية أن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بمجرد اتفقت البحرين وإسرائيل على إقامة علاقات دبلوماسية بيهما حسب بيان مشترك واتصل ملك البحرين حمد بن عيسي آل خليفة والرئيس الامريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، طلب بامبيو من حمدوك الاتصال بنتيناهو لتهنئته بالاتفاق الأمر الذي سبب حرج لمستشارين حمدوك.يذكر أن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو قال لدى زيارته للخرطوم أنه سعيد بتدشين أول رحلة طيران من تل أبيب إلى الخرطوم مباشرة في إطار البحث لتطبيع العلاقات بين السودان وإسرائيل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.