وحيثيات محاكمة

0 53

– أستاذ والشيوعي يحاكم الإنقاذ على إعدامات رمضان (ع) – أستاذ (ع) – .. نعم.. وبالمادة ذاتها في القانون السودان يحاكم الشيوعي على قتلى ود نوباوي.. وقتلى الجزيرة أبا وقتلى بيت الضيافة.. والقتلى من القوات المسلحة أيام كان الشيوعي يدعم قرنق – والشيوعي يمكنه أن يحاكم نميري على إعدامات الشجرة.. بطريقة (كرمويل) – وفي تاريخ إنجلترا.. القضاء/ بعد عودة الملكية/ يحاكم الهيكل العظمي للثائر كرمويل.. ويحكم على الهيكل العظمي بالإعدام ويشنقونه بالفعل – مثلها عبود يحاكمه أهل اللواء حامد والآخرون والذين قاموا بانقلاب ضد عبود – ومثلها انقلابات يضج بها كتاب يسمى (العسكر والسياسة في السودان) – وهناك لم يبق حزب إلا وله انقلابه – ومن يقف بعيداً هو.. القانون – وما يجري الآن.. وغداً هو : قانون يفصل على جسم قحت.. ظبط -و.. و – واعتقال الإنقاذيين آخرهم السنوسي وعلي الحاج بتهم ( القيام بانقلاب) – والشيوعي يحاكم الانقلابيين هؤلاء لأن قحت جاءت بدعوة كريمة من السودان – وشخصيات المسرحية السودانية التي نسرد بعضها أمس.. بعضها هو : الحركات المسلحة.. تفصل قانونها.. وما دام الآخرون آخرين .. فهم بالضرورة أعداء – وبالضرورة .. مجرمون – وعبود مع الشيوعيين .. أيام المجلس المركزي – وأكتوبر غليان.. حكومته بها تحالف كل صباح مع جهة تختلف كل صباح – ونميري مع الشيوعيين ثم مع البعثيين .. ثم مع الإسلاميين ثم ضد الإسلاميين .. ثم – والانتفاضة تكرار لفوضى أكتوبر – ثم الإنقاذ مع الإسلاميين ثم مع الجنوب ثم مع الحركات المسلحة ثم انشقاق.. ثم انشقاق آخر.. ثم – ثم حكومة قحت.. وبرنامجها هو ضرب.. ضرب.. ضرب – ثم محاكمات قانونها يفصل على ما تريده شهوة الانتقام .. ظبط – ..معها.. الحركات المسلحة تبلغ ستة وثلاثين حركة كل منها ضد الآخرين.. وضد الدولة – ومعها.. السودان الدولة الوحيدة في الأرض التي لا يوجد بها قانون للخيانة العظمى – ولا دستور دائم – ولا محاكمة واحدة لمسؤول واحد في تاريخه كله – ومن يحاكم الآخرين يحاكمهم لأنه (مسلح) – ومعها – كل حزب ما أن يفقد السلطة حتى يسرع للعالم يحرضه ضد السودان – ومعها.. الآن.. جمهور ما يديره هو أضخم موجة للأكاذيب القذرة في تاريخ السودان – لهذا.. أستاذ.. يدهشنا أن تشعر أنت بالدهشة لإعلان الشيوعي أنه سوف يحاكم من حاكموا أهل انقلاب رمضان – يبقى أن من يطلق التصريح هذا هو أحد وزراء حمدوك – وسلسلة أعمال وأقوال وزراء حمدوك هي الآن ما يطلق الطرفة الشهيرة على الشبكة – وفي الطرفة صاحب البيت مع ضيوفه يجلسون للعشاء.. في الظلام والتيس ينفلت من القيد ويقفز وسط الجالسين و(يجوط) الصواني وصاحب البيت الذي يسقطه التيس يصرخ : آناس.. امسكوا التيس – وابنه حماد يقفز خلف التيس وما يفعله حماد بالعشاء ذاته يجعل صاحب البيت يصرخ – آناس .. التيس خلوه امسكوا حماد – والطرفة تقول إن حمدوك الآن.. بعد ما يفعله وزراؤه يصرخ – آناس.. الدولة العميقة خلوها.. امسكوا الوزراء

إسحق فضل الله

اخر الليل

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.