مقتل دروكدال.. من هو “صانع المتفجرات” الذي روع شمال إفريقيا؟

0 45

آخرلحظة: وكالات
مني تنظيم القاعدة في بلاد المغرب بضربة كبرى بعد تأكد مقتل قائده عبد المالك دروكدال، على يد القوات الفرنسية في شمال مالي قرب الحدود مع الجزائر.
وأكدت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورنس بارلي، الجمعة، مقتل دروكدال، في عملية للقوات الفرنسية نفذت قبل أيام.
ودروكدال، الملقب بـ”أبو مصعب عبد الودود”، كان في أواخر الأربعينيات من عمره، وولد بإحدى القرى التابعة لولاية البليدة، وكان من بين أكثر المتشددين أصحاب السجل الإرهابي في شمال إفريقيا، وأحد أولئك الذين شاركوا في سيطرة المتشددين على شمال مالي، قبل أن يصدهم تدخل عسكري فرنسي في عام 2013، ويشتتهم في منطقة الساحل.
وكان يعتقد سابقا أن دروكدال كان يختبئ في جبال شمال الجزائر.
وتحت قيادته، نفذ تنظيم القاعدة في بلاد المغرب العديد من الهجمات القاتلة، بما في ذلك هجوم عام 2016 الذي استهدف فندقا في عاصمة بوركينا فاسو، واغادوغو، وخلف 30 قتيلا و150 جريحا.
وفي عام 2012 حكمت عليه محكمة جزائرية بالإعدام بعد إدانته غيابيا بتهمة القتل والانتماء إلى منظمة إرهابية وتنفيذ هجمات باستخدام متفجرات، وفقما نقل موقع هيئة الإذاعة البريطانية.
وتتعلق الاتهامات بثلاث هجمات بالقنابل وقعت في العاصمة الجزائر في أبريل 2007، أسفرت عن مقتل 22 شخصا وإصابة أكثر من 200 آخرين.
وبحسب مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، كان دروكدال خبيرا في المتفجرات، وقد صنع منها الكثير مما أدى إلى مقتل مئات المدنيين.
وقالت وزيرة الجيوش الفرنسية على “تويتر”، إن “العديد من المقربين” من دروكدال تم أيضا “تحييدهم”، دون أن تقدم مزيدا من التفاصيل.
وأشارت بارلي إلى أن “عبد المالك دروكدال كان يقود كل مجموعات القاعدة في شمال إفريقيا وقطاع الساحل، بما في ذلك ما يسمى بجماعة نصرة الإسلام والمسلمين، إحدى الجماعات الإرهابية الرئيسية الناشطة في الساحل”.
وصرح مصدر قريب من الملف لـ”فرانس برس”، أن الجيش الفرنسي “حيد” (قتل أو أسر) نحو 500 إرهابي في منطقة الساحل خلال الأشهر الأخيرة، بينهم العديد من الشخصيات المهمة من قادة ومجندين ولوجيستيين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.