الانتخابات

0 119

م. نصر رضوان
لاتوجد طريقة لتولية حكومة تحقق استقرار في اي دولة الا باجراء انتخابات حرة ونزيهة يشارك فيها كل الشعب .لذلك فانه من الاولي لنا ان نترك الجدل ونعد لانتخابات لا نسميها مبكرة ولكنها تجري في اقرب وقت ممكن حتي تستقر البلاد ويجتهد الشعب في الانتاج ومن ثم يتحسن اقتصادنا بايدينا حيث اننا مجمعون علي ان امكانيات بلادنا كبيرة ولكن لاننا نشتغل بالسياسة ونترك الانتاج ونفتح بذلك الباب للتدخلات الخارجية صارت بلادنا بلاد مستهلكة وغير منتجة. كل شعوب العالم لا يمارس كل شخص فيها السياسة بشكل يومي مثل السودان وتقام فيها انتخابات يهنئ فيها الخاسر الفائز وبعدها يعمل الخاسر لتحسين برامجه للمستقبل ليعرضها علي الشعب حتي يتمكن ان يحرز نتائج افضل في الانتخابات القادمة والغريب اننا نري احزابنا الصغيرة لم تفعل اي شئ ولم تعقد اي مؤتمرات او تطرح خطط تجعل الشعب يعطيها اصواته مهما طالت الفترة الانتقالية فهم حتي الان نفس القيادات كبيرة السن ونفس الفكر الذي ادي الي خساراتها في الانتخابات السابقة . الان عندنا في السودان من يرفض اجراء انتخابات هم قادة الاحزاب الصغيرة الذين ظلوا منذ الاستقلال هم انفسهم كشخصيات مخضرمة وافكار احزابهم التي ظلوا يطرحوها علي الشعب فلا ينالون الا مقاعد قليلة ولذلك هم يعتقدون انهم باطالتهم للفترة الانتقالية يمكنهم ان يحصلوا علي اغلبية تمكنهم من الحكم وان لم يتمكنوا من ذلك فانهم يستعينون بالخارج كما فعلوا سابقا وسموا انفسهم بمناضلين الخارج والاغرب انهم حتي في اثناء تواجدهم الطويل في الخارج لم يستفيدوا من الوقت والدعم المقدم لهم هناك لتطوير خطط احزابهم او هياكلها مما جعل الدول التي تدعمهم نفسها تصفهم بالمعارضة الفاشلة . ولم نري في اي دولة غير السودان معارضة سياسية تلجأ لدول اوربا بل ولاسراييل ايضا ومنهم من ينشئ معارضة مسلحة ويقوم بمحاربة جيشنا الوطني من دول الجوار بدعم من دول ومنظمات صهيونية وكنسية ذات اغراض مادية بحته غير محترمة من المثقفين من شعوب اوربا نفسها مما يفسد علاقاتنا بدول الجوار . ان جيشنا ظل منذ الاستقلال جيشا وطنيا يحفظ حدودنا وحتي اذا قيل عنه غير ذلك في فترات معينه فاننا باجراء انتخابات سوف نمكن جيشنا من التفرغ للعمل المهني والابتعاد عن السياسة لانه وكما هو معلوم ان جيشنا اضطر للتدخل بعد ان اعتصم شابنا في القيادة في ديسمبر ،وقال المجلس العسكري وقتها انه يمكن ان يسلم السلطة لحكومة منتخبة في اقصر وقت واقترح ستة اشهر. اننا باجرانا لانتخابات مبكرة سيمكننا الفصل بين السلطات الثلاث ويمكننا ان نخرج من الخلط الحاصل بين السلطات الثلا ث الان .وعلي احزابنا الصغيرة ان تتعلم ان الطريق الوحيد لوصولها الي السلطة انما هو تحسين خططها وبرامجها للمستقبل وترك الشعب يختار بحرية ..وعلينا ان نشعر شبابنا بالثقة في انفسهم وبقدارتهم علي اجراء انتخابات وطنية نزيهة وحره كما تفعل كل دول العالم التي لا تطلب من الامم المتحدة او غيرها ان تدير لها الانتخابات ..نعم نحن لا نرفض ان تراقب انتخاباتنا منظمات خارجية ولكن ان نترك الامر لاي دولة او منظمة خارجية فذلك ما لايمكن قبوله وما لم تمارسة اي دولة في العالم.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليقات
Loading...
error: عفوا لا يُسمح بنسخ محتوى الموقع