عاصم السني الدسوقي يكتب .. وترجل القائد عصام

0 5

ذمة الواعي
عاصم السني الدسوقي

ربما قدر الانسان ان تنطوي نفسه حسرة والم دفين غير محسوس مكانه ، وحينها تصاب بحالة من حالات هوس الجنون وانت لا تدري ماذا تفعل وتصاب بشلل تفكير كامل ، وانت في حيرة من الامر ،،،
لماذا هذه المعادلات الحرجة في قانون العسكرية غير المنصف ، وانت تري النجاح والقيادة والريادة بين يدي شخص مهوس بالأبداع ويترع رقي وينزف كرما ويتدفق جمالا ،
رجل كالغيث اينما نزل نفع ، تدرج في سلم العسكرية ، وصال وجال في ميادين الحرب والقتال ، كان مقداما تشهد له شرق الاستوائية وكاجو كاجي وعداريل واخيرا الفشقة وكل شبر من ارض الوطن يعرفه جيدا ، كان بسلما شافيا اينما وطأت اقدامة كان الامن والامان ،،،،

رجل يحمل جينات النبوغ والتفوق والرياضة والريادة ، ولد من صلب رجل قائد جده مؤسس العسكرية في السودان طلعت فريد واللواء احمد فريد واللواء ماهر فريد جدوده من والدته كانوا اعلاما في العسكرية السودانية وفي الوزارة واعمامه اللواء كرار عبادي ، والده سكرتير نادي الهلال وعمه حمدنالله من مؤسسي فريق الهلال …….
شاب نشاء ليكون قائدا وهو ظاهرة مثل الظواهر الطبيعية نادرة الحدوث و لا تتكرر كثيرا ، وانه احدي الظواهر التي حدثت في الجيش السوداني ، عصام كرار قائد نشاء بالفطرة وبقانون الطبيعة ليكون علي رأس قيادة القوات المسلحة ولم تفلح يا برهان بإقالته ، لقد خسر الجيش السوداني رجلا انجازاته تتحدث عنه ، رجل وطني كامل الدسم ، رجل احب المهنة رجل كان جسر متينا يربط بين المجتمع المدني وقادة وقيادة الجيش ، رجل حببنا في العسكرية رجل عندما تدخل مكتبة تكون اكثر اطمئنانا بان الوطن مازال بخير وامثال عصام يسهرون من اجل ان يتعافى الوطن ،،،،،،،
كنا معه وهو رئيس احتفالات الجيش بالعيد ال 68 كانت تغمرنا السعادة بعد انتهاء فعاليات العيد بشندي ، والعيد كان ولا كل الاعياد تبخرت فيه الالة العسكرية كعروس ليلة زفافها ، راينا ما لم نراه من قبل ، راينا تطور ، قوة ،ابداع ، عسكرية مكتملة ، وكان وراؤها عصام ،،
الان ؟؟؟
أتذكر فقط الشاعر الطيب العباسي عندما قال ،،،
ويجري مدمعي شعرا ……
انا ابكيك للذكري ………..
وانا هنا ابكي حال القوات البرية وحال القوات المسلحة بعد عصام ،،،
لماذا يا برهان
لماذا اخترت ان تبعد عصام ؟؟؟؟؟؟؟

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليقات
Loading...