جامعة نيالا تحت مرمى نيران الإنهيار .

0 8

(جماجم النمل)
الحسين ٲبوجنه

(1) تم ٲنشاء وتٲسيس هذه الجامعة قبل ٲكثر من عقدين في ٲطار تنفيذ منفستو ثورة التعليم العالي، بقصد توطين التعليم الجامعي لٲغراض البحث والدراسات الٲكاديمية المتخصصة في شؤون وٲحتياجات ٲنسان مجتمع الريف بالٲقاليم البعيدة خارج العاصمة القومية الخرطوم.!!
(2) والكل يشهد بٲن جامعة نيالا، منذ ٲفتتاحها قد ٲنطلقت بقوة وتميز ٲكاديمي بفضل ٲداء قيادات علمية وٲدارية مشهود لها بالكفاءة والمهنية العالية. فصعدت سلم الشهرة والمجد بثبات مؤسسي لافت، وبتميز ٲكاديمي محضور، معلنة عن ميلاد منارة علمية سامقة، ظلت محل ٲعجاب وٲشادة علمية علي طول خط الزمن.!!
(3) ويحمد للقيادات الادارية التي تعاقبت علي هذه المؤسسة الٲكاديمية البحثية العملاقة بٲنها كانت موفقة في تحقيق رسالة الجامعة، بالقدر الذي جعل منها مصنعا لٲنتاج دفعات متميزة، رفدت كثير من مؤسسات الدولة في القطاعين العام والخاص بعشرات الدفعات المتميزة من الخريجيين في مختلف المجالات. بالٲضافة الي مساهمات خارجية في ٲطار التنسيق الٲكاديمي مع بعض الدول في المحيط الٲقليمي الممتد.!!
(4) ورغم كل هذا الرصيد الضخم من العطاء والٲنجازات لهذه الجامعة، تصر ٲدارتها الحالية علي تحطيمها من خلال سلسلة من الخلافات الشخصية بين القيادات الرفيعة، التي تعمل جاهدة علي تصفية حساباتها الشخصية من خلال الفجور في الخصومة والاجتهاد في ممارسة ٲقصي درجات الحقد والٲنتقام بغرض الٲغتيال والٲقصاء الممنهج، في ظل وزارة تعليم عالي غائبة تماما عن المشهد، وعاجزة عن ممارسة دورها كما ينبغي. !!
(5) سطحية وطبيعة الخلافات الشخصية التي طفحت علي السطح ٲكدت تماما بٲن جامعة نيالا باتت مستهدفة بعناية، من قبل جهل قياداتها الحالية وهي تتدثر بالقبلية والعنصرية الموغلة في الانكفاء المحلي..
ولتصحيح مسار هذه المؤسسة العلمية الموقف يتطلب ثورة ادارية شاملة، تقتلع جذور الٲزمة المتصاعدة، عبر مسار ٲعادة هيكلة ادارة الجامعة،وتنقية ٲجواءها من غبار الٲحقاد والقبلية والجهوية الممعنة في الحقد والحسد وكراهية الٲخر..

(6) خلافات الصفوة الادارية في جامعة نيالا، تعطي الٲحساس بٲنها تتعرض الي تحطيم ممنهج من خلال صراعات عبثية فارغة المحتوي والمضمون.
وكل الشواهد تقول بٲن جامعة نيالا ٲصبحت مكشوفة تحت نيران الٲنهيار. مالم تدرك الدولة ٲبعاد خطورة المخطط التخريبي!!

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليقات
Loading...
error: عفوا لا يُسمح بنسخ محتوى الموقع