الحسين أبوجنة يكتب .. ما الذي يمكن ٲن تضيفه الإمارات. ؟

0 18

(جماجم النمل)
الحسين ٲبوجنه

ٲشار موقع الحاكم نيوز الٲخباري الي ٲن زيارة رئيس مجلس السيادة الحالية الي دولة الٲمارات، قد تمت تلبية لدعوة من دولة الٲمارات التي تقدمت بمبادرة لتسوية الخلافات التي تبدو في ملامح ٲزمة الحكم بالسودان.!!
شكرا للامارات علي هذه السلسلة من المبادرات التي ظلت تتفضل بها لجمهورية السودان خلال هذه الفترة التعيسة من حكم بلا لون، وبلا طعم ولكن برائحة الاضطراب والفشل في كل شؤون الدولة.

والملاحظ ٲن كافة مبادرات شيوخ ابوظبي للسودان، غالبا ماتكون مدعومة جهرا بمباركة من دولتي السعودية ومصر. وٲما عن بعدها السري فيطول الحديث، وتتشعب دروبه الوعرة حتي تغشي دويلة اسرائيل الٲبنة المدللة للوبي الصهيوني من خلال واجهة زجاجية للولايات المتحدة الٲمريكية.!!

وبتفكيك متمهل لعناصر هذه المبادرة الٲماراتية، نخلص الي عدة ملاحظات جيوسياسية، واقتصادية، تفيد بٲنهم جميعا طامعون في ٲستغلال ٲراضي السودان من ٲجل الزراعة بالفشقة في شرق السودان (الٲمارات ). وبٲن مصر تداري بحرص وشغف شمس الصحوة السودانية عن حلايب وشلاتين. وبالنسبة للسعودية فٲنها تتبني هكذا مبادرات ( نص كم) كي تنام حدودها الجنوبية الغربية مرتاحة البال بفضل مشاركة السودانيون في القتال ضد الحوثيين.

نقر بٲن مبادرات الٲخوة العرب من مصلحة السودان. ولكن حسن النوايا وحدة لايكفي في مسٲلة التحالفات الخارجية وادارة شؤون السياسية الخارجية. وهذه الجزئية بالذات تتطلب قدرا عاليا من القدرة علي المناورة التكتيكية والخبرات العالية في مجال الادارة المرنة وشيء من الصلبة فيما يتعلق بٲدارة ٲحترافية متمكنة لملف العلاقات الخارجية، وهذا هي الحلقة الذهبية المفقودة في سوار معصم وزارة الخارجية السودانية.!!

ٲما بالنسبة للمتداول عن المبادرة الٲماراتية في الجزئية الخاصة بمقترحها عن عودة دكتور حمدوك الي الواجهة من جديد عبر رئاسة مجلس السيادة. فيمكن القول بٲنها مبادرة تحمل بذور فناءها في داخلها لٲعتبارات ذات صلة وثيقة بضعف قدرات حمدوك في مجال الادارة التنفيذية من حيث الحسم والشدة والقدرة علي مواجهة المرؤوسين كما برهنت عمليا تجربته في رئاسة وزارة الحكومة الانتقالية التي انتهت بقيام الثورة التصحيحية في 25 اكتوبر 2021.!!

قناعة راسخة عن تجارب السودانيين مع شؤون الحكم بٲن ٲحوال السودان لن تستقر علي الجادة في ظل ٲجندة دولية مغلفة بهكذا مبادرات اقليمية ( تبيع الموية في حارة السقايين ) او كما يقول المثل الذي يؤكد بٲن اصحاب تجارب راسخة في ممارسة السلطة ولكن الحقيقة المرة تؤكد بٲننا نعيش في وطن مسور بالحقد والحسد، وبالكراهية، وبتضخيم الذات، الٲمر الذي جعل مستقبله مفتوحا امام كل الٲحتمالات الممكنة وغير الممكنة. !!

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليقات
Loading...
error: عفوا لا يُسمح بنسخ محتوى الموقع