المكتب التنفيذي لجمعية الصحافة الإلكترونية السودانية، يعقد لقاءا تفاكريا

0 15

الخرطوم: الحرية نيوز

عقد المكتب التنفيذي لجمعية الصحافة الإلكترونية السودانية، الأربعاء لقاءا تفاكريا, برئاسة الأستاذ عبد الباقي جبارة رئيس الجمعية والأستاذ خالد النور نائب الرئيس ودكتور كمال النعيم آمين المال، وحضور الاعضاء المؤسسين والمنتسبين وعدد من الصحفيين في المجال.

وناقش الاجتماع سير عمل الجمعية في الفترة الماضية وخطة عمل المرحلة القادمة ومناقشة برامج رمضان والحقائب الرمضانية،

وطرح اللقاء عدد من المشروعات خاصة في مجالات الجانب الاجتماعي والدعم بجانب التدريب والتأهيل لمنسوبي الجمعية، والمساهمة في وضع قواعد للصحافة الالكترونية وترقيتها وتطوير منسوبيها، وإقامة الورش والمنتديات، بجانب تنفيذ عدد من الدورات التدريبية داخليا وخارجيا.

واوصى اللقاء بإقامة شراكات مع المؤسسات الوطنية لتوظيف الاعلام لصالح القضايا الوطنية الكلية، وعمل الشراكات مع الجمعيات والاتحادات الدولية والأقليمية لصالح خدمة أهداف الجمعية، ومساندة الاتحاد العربي الذي نحن جزء منه لتوحيد الرسالة الاعلامية التي تخدم شعوب المنطقة، بالإضافة الى تأسيس منصة للصحافة الالكترونية تجمع جميع الصحف الالكترونية.

وفيما يلي خطاب رئيس الجمعية:

بسم الله الرحن الرحيم

والصلاة والسلام على رسوله الكريم

الزميلات والزملاء أعضاء جمعية الصحافة الالكترونية السودانية الأماجد والسادة الضيوف بمقاماتكم السامية , تحية المجد والخلود للشهداء الأكرم منا جميعا على أمتداد تاريخنا العظيم ونخص منهم شهداء ثورة ديسمير المجيدة وعاجل الشفاء للجرحى وعودة المفقودين الذين ضحوا من أجل رفعة هذا الوطن وكرامة شعبه , والتحية لكل فئات شعبنا وكل في موقعه وهو يحمل هم قضايا أمتنا وسعى أن يقدم قصارى جهده من أجل رفعة هذه البلاد ..

الزميلات والزملاء رفقاء الكلمة والقلم

أسمحوا لي في هذه السانحة أن أحي المرأة في يومها العالمي الذي يصادف الثامن من مارس من كل عام ونقف لها وقفة إجلال وتقدير ونخص بذلك المرأة السودانية التي قدمت نموذجا لنساء العالم في الفداء والتضحيات . والتي وضعت بصمتها في تاريخ البشرية على مر التاريخ والأزمان منذ عهد الكنداكة أماني ومرورا ب مهيرة بت عبود وخالدة زاهر وفاطمة أحمد ابراهيم وأول رئيسة قضاء في الوطن العربي مولانا نعمات وسيدة الشهداء الشهيدة ست النفور ..

السيدات والسادة الكرام

كان لا بد لنا أن نشكر لكم تلبيتكم الدعوة هذه وهي تعبيرا عن وحدتنا وشعوركم الطيب من أجل أن تتحق أهداف هذا الكيان الوليد , ومن أبرز أهداف هذا اللقاء هو إحاطتكم بمسيرة هذه الجمعية من الفكرة وحتى هذه اللحظة وكذلك اشراككم في خطط ومشروعات هذه الجمعية لأيماننا بأن العقل الجمعي يهزم جميع المعوقات وكذلك اعترافنا بأن هذا حقكم علينا وليس منة من أحد ..

أولا فكرة الجمعية :

بدأت فكرة الجمعية حين ألتقى نفر كريم من أصحاب المواقع الالكترونية في عمل صحفي مشترك ونبعت فكرت أن يكون لنا جسم يجمع هذه المواقع ويكون لها ميثاق عمل مشترك , وعليه أنشأنا قروب واتساب وتشكلت لجنة تمهيدية وتداولنا ماهية هذا الجسم وعلى أي قانون يستند . أولا وضعنا في أجندتنا وحدة الصف الصحفي في مختلف مجالاته صحافة ورقية اذاعة تلقزيون الى آخره , وكان حينها بدأت أجسام صحفية تتشكل هدفها المتفق علىه هو الوصول لنقابة تمثل الصحفيين لكنها مختلفة في ما بينها لأسباب تعلمونها ونحن رأينا أن لا نكون جسم موازي لهذه الأجسام وفي ذات الوقت لا يمكن أن ننتظر الى ما لا نهاية أن يصلوا لإتفاق يفضي لجسم يجمع أهل هذه المهنة وأخيرا توصلنا لأن نسجل هذه الجمعية وفقا لقانون العمل الطوعي والانساني مثلنا ومثل أطباء بلاء حدود ومنظمات العمل الطوعي الأخرى للأسباب الآتية :

1/ وجودنا كأعضاء في جمعية طوعية لا يتعارض مع حقنا في اكتساب عضوية أي نقابة أو أتحاد للصحفيين

2/ قانون العمل الطوعي يضمن لنا تنفيذ أهداف محددة دون انتماءات حزبية أو قبلية وجهوية

3/ قانون العمل الطوعي فيه كل المكاسب التي يمكن تحقيقها مثل التدريب والتأهيل وذلك عبر شراكات مع الجهات الرسمية والخاصة والطوعية

4/ من خلال هذا القانون يمكننا نساهم في القضايا الوطنية والإنسانية

5/ قانون العمل الطوعي يطلع بالمسؤلية الاجتماعية وهو أحوج ما يكون له وسطنا الصحفي

6/ شراكات مع منظمات دولية واقليمية

7/ استقطاب الدعم من المانحين وقبول الهبات والتبرعات

عليه أتفقنا على تسجيل الجمعية تحت هذا الاسم ” جمعية الصحافة الالكترونية السودانية ”

وحينها فتحنا باب التسجيل في كشف المؤسسين لمدة شهر والذين سجلوا حتى تاريخه عدد “33” صحفي وصحفية يمثلون “13” موقع الكتروني .

الزملاء والزميلات :

في 15 سبتمبر من العام 2020م أنعقد الاجتماع التأسيسي بحضور مفوض مسجل المنظمات الوطنية بمنبر وكالة السودان للأنباء ” سونا ” وتمت اجاز النظام الأساسي وإنتخاب المكتب التنفيذي من “11” عضو لمدة عامين أنقضى منها عام وتحملنا هذه الأمانة وكان يجب أن تنعقد الجمعية العمومية العادية السنوية في نوفمبر الماضي لكن للظرف الذي تمر به البلاد وتعطل أغلب الأنشطة العامة توقفت فيها حتى اجتماعات المكتب التنفيذي لكننا عازمون على إنجاز هذه الخطوة في أغرب وقت إن شاء الله .

الزملاء والزميلات :

نحن في المكتب التنفيذي قبل الشروع في العمل التنفيذي وضعنا موجهات وألتزمنا بها أبرزها :

1/ الإلتزام بدستور هذه الجمعية والعمل بروح القانون

2/ البعد بالجمعية من أي انتماءات وعدم التمحور حول أي جهة مؤسسة كانت أو أفراد

3/ العمل مع أي جهة تحترم دستور الجمعية وتساهم في تحقيق أهدافها وكذلك لا تتعارض مع قضايانا الوطنية وتخدم أهداف شعبنا

4/ بأن المصالح التي تعود تكون لجميع وسطنا الصحفي ولا تميز الا بالأسبقية

5/ فتح العضوية لجميع الزملاء الشرط الأساسي هو الالتزام بدستور هذه الجمعية ويتوفر أنتماءك لهذا الوسط بأي شكل من الأشكال أي أن تكون منتمي لموقع ألكتروني وهذا الموقع يكون معلوم الهوية .

عليه حتى الآن وصلت عضويتنا حوالي 300 صحفي وصحفية وأكثر من أربعين موقع أو صحيفة ألكترونية وما زالت الطلبات تترى ,

الإخوة الزملاء والزميلات

لتأكيد موجهنا الأول بالتعاون مع أي جهة تخدم أهداف الجمعية وفتح آفاق لها مع الجهات الرسمية قمنا بالآتي :

1/ ألتقينا الناطق الرسمي للقوات المسلحة السابق العميد دكتور عامر محمد الحسن

2/ ألتقينا الناطق الرسمي للشرطة اللواء دكتور حسن حامد وخلفه عمر عبدالماجد

من أعضاء مجلس السيادي السابق ألتقينا ب

1/ محمد الفكي سليمان

2/ د. الهادي ادريس

3/ بروف . صديق تاور

4/ وعدد من الجهات بعثنا لها خطابات إبتداءا من رئيس مجلس السيادة ونائبه ورئيس والوزراء ولا نعلم وصلت أم ضلت طريقها .

وجميعهم شرحنا لهم بأننا جمعية وطنية ليس لديها أي أجندة سياسية ومستعدون لخدمة القضايا الوطنية وفقا ل مجال عملنا وقدمنا لهم مقترح مشروعات مشتركة تخدم مؤسساتهم وتحقق أهداف الجمعية , للأسف جميعهم لم ننفذ مع أحد منهم أي من المشروعات التي كنا نحلم بها وعرفنا بأننا في الحياد دائما ولا أنحياز الى لقضية وطنية أو إنسانية ولو أستوعبوا رسالتنا كان النتائج تكون كبيرة لنا ولهم لكن قدر الله وما شاء فعل ولكن برغم ذلك كانت لنا إنجازات لا تخطئها عين رغم أنها لا ترضي طموحاتنا لكن شئ خير من لا شئ ..

أهم الانجازات :

1/ أبتدرنا نشاطنا بوضع سجل تعريفي لهوية المواقع التي تكتسب العضوية والمسؤلين منها والعالمين فيها من أجل حفظ حقوقهم ورفع قيمة الصحافة الالكترونية

2/ التعريف بالصحافة الالكترونية وضوابطها وفي سبيل ذلك كانت لنا عدة لقاءات تلفزيونية واذاعية حتى نبرز الصحف الالكترونية كمؤسسات اعلامية معلومة الهوية والاهداف

3/ أهتممنا بإقتصاديات الصحافة الالكترونية وفتحنا أفاق للأعلانات في المؤسسات الحكومية والخاصة حيث أستلمنا خطاب من وزارة المالية الاتحادية بأننا المواقع يمكن أن تنال حظها من الاعلانات الحكومية .. أقمنا ورشة عن الاعلان الألكترونية مع “سوداتل” وقدمت فيها محاضرة أثبتت بأن الصحافة الالكترونية يمكن أن تساهم في الاقتصاد الوطني وهنالك بداية أتفاقيات مع مؤسسات كبيرة مثل الهيئة القومية للمواصفات وغيرها رغم أنها لم تأت أوكلها بعد لكنها نوافذ يمكن الاستفادة منها

القضايا الوطنية :

من أجل المساهمة افي لقضايا الوطنية الجمعية قامت بالآتي :

1/ أقمنا أول ورشة للتعريف بأتفاقية السلام التي وقعت في جوبا 3 أكتوبر 2020م وكانت في “سونا ” أسضفنا فيها عدد من أطراف السلام وكان يجب أن تتواصل هذه الورش في العاصمة والأقاليم لكن للأسف لم نجد الدعم اللازم

2/ شاركنا في مكافحة جائحة كورونا وكثير من المواقع الألكترونية نشرت ارشادات التدابير الاحترازية مجانا كما إننا شاركنا في عدد من الورش التي نظمتها وزارة الصحة

3/ شاركنا في الترويج لمبادرة القومة للسودان بالترويج لها وحث المساهمين

4/ ساهمنا في درء مخاطر الشائعات المضرة بالوطن وشعبه عبر نشر الوعي وتحري الدقة والمصداقية

5/ الجمعية كانت ممثلة في اللجنة العليا للسياسات الاعلامية في البلاد برئاسة الاستاذ محجوب محمد صالح وقدمت ورقة عمل عن الصحافة الالكترونية في السودان .

التدريب :

في مجال التدريب وقعنا أتفاقية مع مركز ارتكل للاعلام والتدريب ونفذنا دورتين أثنين في مجال صحافة الموبايل أستفاد منها حوالي 40 صحفي وصحفية وكانت بدعم من الهلال الأحمر السوداني لهم التحية

بدأنا تفاهات لتنفيذ عدد من الدورات الخاصة بالصحفيين والدورات المشتركة

مثل مشروع دورات تدريبية في الأكاديمية العسكرية التي تقدم دورات استراتيجية في الاعلام وكانت هنالك تفاهمات مع مكتب الناطق الرسمي للشرطة لدورات مشتركة وأيضا عدد من المؤسسات المدنية وكذلك هنالك خطة لتنفيذ دورات تدريبية في الخارج وأجرينا تفاهمات مع مركز القاهرة للدراسات وأيضا لدينا مشروع تدريب في تركيا في مجال الصحافة ودراسة اللغات وكلها في أنتظار التمويل والرعايات .

في أطار المسؤلية الاجتماعية قامت الجمعية بالآتي :

1/ كرمت الجمعية أستاذ الأجيال / محجوب محمد صالح

2/ كرمت أستاذ الأجيال الرجل الرقم بروفسور / علي محمد شمو

3/ نفذت الجمعية سلة رمضان العام الماضي ل أكثر من 250 صحفي وصحفية

4/ نفذت افطار جماعي كان محدود جدا نسبة لجائحة كورونا

5/ ساهمت الجمعية في علاج بعض الحالات المرضية بمساهمات متواضعة لضيق ذات اليد .

6/ نفذت الجمعية برنامج المشروعات المنتجة للصحفيين بالتعاون مع مصرف الادخار فرع السوق العربي وما زال المشروع مستمر ومفتوح للراغبين .

خارجيا :

1/ الجمعية تم تكريمها من قبل بوابة العرب وكرم رئيسها ضمن مئة شخصية رائدة في العمل الطوعي والانساني في الوطن العربي ومنح الدكتوراة الفخرية من قبل جامعة كامبردج في القاهرة يوليو 2021م .

2/ بمبادرة من الاتحاد الكويتي للاعلام الالكتروني برئاسة الدكتور فيصل خليفة الصواغ الجمعية شاركت في تأسيس الاتحاد العربي للأعلام الالكتروني وأنتخب رئيس الجمعية أمينا للسر لهذا الاتحاد ممثلا للسودان في نوفمبر 2021م .

3/ الجمعية عملت فرعيات وممثلين لها في كل من السعودية , الأمارات . قطر ومصر

الخطط والبرامج التي تعتزم الجمعية تنفيذها أهمها

1/ المساهمة في وضع قواعد للصحافة الالكترونية وترقيتها وتطوير منسوبيها وذلك عبر الآتي :

أ/ التعاون مع الجهات المختصة بقضايا الاعلام ووضع ضوابطه

ب/ إقامة الورش والمنتديات

ج/ تنفيذ عدد من الدورات التدريبية داخليا وخارجيا

2/ اقامة شراكات مع المؤسسات الوطنية لتوظيف الاعلام لصالح القضايا الوطنية الكلية

3/ الشراكات مع الجمعيات والاتحادات الدولية والأقليمية لصالح خدمة أهداف الجمعية

4/ مساندة الاتحاد العربي الذي نحن جزء منه لتوحيد الرسالة الاعلامية التي تخدم شعوب المنطقة

5/ التواصل مع محيطنا الأفريقي والتنسيق معهم لتطوير العمل الاعلامي المشترك

6/ تأسيس منصة للصحافة الالكترونية تجمع جميع الصحف الالكترونية الراغبة في ذلك وتتوفر فيها كل الاحتياجات اللوجستية والتقنية التي تساهم في أدء رسالة اعلامية بشكل احترافي ويكون لها منبر مفتوح لجميع الجهات العامة والخاصة .

7/ العمل على تنفيذ مشروعات ترتفع بأقتصاديات الصحفي

8/ العمل على رعاية الصحفيين الذين عجزوا عن العمل أو الذين فقدوا وظائفهم

9/ مساندة زملاءنا في الاجسام الصحفية للوصول لنقابة ونحن جزء منهم كأفراد صحفيين وفقا للمعايير التي يتفق عليها ونعمل معهم بتنسيق تام دون تعارض في المهام والاختصاصات

10/ المواصلة في جميع المشروعات التي بدأتها الجمعية في العام الماضي

هنالك برنامج خاص لشهر رمضان المعظم يحتوي على الآتي :

1/ تنفيذ سلة رمضان ويستهدف ألف سلة لتغطي الصحفييين وأسرهم

2/ أفطارات جماعية

3/ زيارات اجتماعية

4/ تكريم بعض الرموز

وفي الختام أسمحوا لي أن أشكر زميلاتي وزملائي في المكتب التنفيذي الذين يقفون وراء كل ما تحقق وأن هذا الجهد جهد جماعي ولا ينسب لفرد ونؤكد لكم بأن أي نجاح تحقق بفضل الله وتعاونكم ووقفتكم مع الجمعية ونؤكد لكم بأن أهم وسائلنا لتنفيذ الاهداف والمشروعات المذكورة هو الاخلاص والتجرد بأن هذا العمل عمل وطني خالص دون أي اجندة لا شخصية ولا لصالح جهة محددة ولن تتحق هذه الاهداف الا بتواصل وقفتكم ووحدتكم وتكاتفكم وثقتنا في الله ووحدة صفكم والله الموفق

وهو ولي ذلك والقادر عليه

رئس المكتب التنفيذي لجمعية الصحافة الالكترونية

عبدالباقي جبارة البكري

الاربعاء 9 مارس 2021م

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليقات
Loading...
error: عفوا لا يُسمح بنسخ محتوى الموقع