التصعيد المدمر في المشهد السوداني

0 36


بقلم : على يوسف تبيدي
الوطن الآن على فوهة بركان والطمأنينه اليوم في طريقها للتلاشي والتماسك الإجتماعي صار في وضع لايحسد عليه والحياة الاقتصاديه والمعيشية أصبحت لاتطاق لم يعد السودان بلد الأمان والعيش الهاني والتواصل الأسرى الكريم.. فهل شعبنا الكريم النبيل كتب عليه يكون معذبا ومقهورا لايجد الحكام الراشدين والدوله الامينه من حكم البشير الذي قهر السودانيون وعذبهم بالجوع والجبروت والتسلط وصادر حريتهم وكرامتهم حتى جاء حكم قوي الحريه الفاشل وصولا الي انقلاب الفريق البرهان الذي وضع البلاد في خانة الدمار والتهتك الاخلاقي والاجتماعي حيث يتم قتل الشباب وإغلاق الحياة ونشر الخوف والرعب بشكل لم يسبق له مثيل منذ الاستقلال 1956م بل منذ تخلق الدوله السودانيه، فالمبادرات سواء كانت من الداخل أو على المستوى الاقليمي والدولي لم تعد مقبوله بل صار النظر اليها بعين الرفض الفاضح والاستخفاف الواضح.
الآن الساحه السودانيه يتسيد على أوضاعها أبطال المقاومه وهم شباب مصادمون رافعين شعارات قويه مبنيه على رؤيه احاديه ترى بأن الحل الناجع يتمثل في ذهاب العسكر وغروب حكمهم بشكل قاطع لايقبل القسمه والتسويف وفي مقابل ذلك تتجلي فظاعة القوات النظامية في التعامل مع هؤلاء الشباب باطلاق الرصاص الحي عليهم حتى بلغ عدد الشهداء أكثر من “60” شهيداً .
انه وضع يسوق البلاد إلى الهاويه ويمزق البلاد أربا أربا حتى لاتنفع أنصاف الحلول على هذا الوضع الرهيب.
أبطال المقاومه لن تتوقف مواكبهم ومليوناتهم وجداول نضالهم الواضحه ولن تسكت حناجرهم عن الهتافات الصاخبه التي تطالب بالمدنيه وذهاب العسكر.
والجيش لايريد الاستجابه وقيادة القوات المسلحة سادره في غيها لاتريد الالتفاف على هدير المواكب.
حالة الساحة السودانية البائسه من يحل عقدتها المستعصية ومن ينفخ في روح الأوضاع الباليه.. أنه التصعيد المدمر في المشهد السوداني.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليقات
Loading...
error: عفوا لا يُسمح بنسخ محتوى الموقع