قضايا غرب كردفان المهملة

0 47

صيحة نذير
عبدالهادي عيسى

مازالت الحكومة تمارس الطناش وعدم الاهتمام بقضايا وملفات ولاية غرب كردفان حيث ظلت تمارس التسويف والمماطلة في تنفيذ الوعود التي تطلقها بعد كل احتجاجات أو شروع المحتجين في إغلاق آبار النفط الذي أصبح نقمةوليس نعمة على أهل الولاية التي تعاني من سوء في الأوضاع الصحية والتعليمية وكأنها ولاية غير منتجة للبترول حيث يموت أهلها بسبب مخلفات البترول وانتشار أمراض السرطانات وغيرها من الأمراض ألمزمنة ررغم ذلك ظل القائمين على أمر السلطة سادرين في غيهم وضلالهم غير ابهين بمعاناة مواطني ولاية غرب كردفان التي ظلت تعاني من التهميش المتعمد طوال حقب الحكومات السابقة والحالية كل هذا بسبب عناصر ضعيفة من ابناء الولاية الذين يرضون بالعطايا التي تقدم لهم لأجل عدم إثارة قضايا الولاية فهؤلاء يعملون لأجل مصالحهم الشخصية فقط دون الاهتمام بقضايا الولاية وأهلها ولهذا يجب على الحكومة الاهتمام بقضايا ولاية غرب كردفان خاصة ملفات البترول والذي أقيم له مؤتمر خرج بتوصيات لم ترى النور حتى الآن تمثلت في تحديد نسبة الولاية من البترول المنتج وقيام شركات البترول بالمسؤولية الاجتماعية تجاه السكان في مناطق البترول هذا غير نسبة الولاية في الموارد الأخرى وعلى الحكومة أن تعلم جيدا بأن اسلوب التخدير والمماطلة في التعامل مع هذه الإشكاليات سينتج واقع معقد وسيقود حتما لتفجر الأوضاع يصعب تداركه ام تنتظر الحكومة والقائمين على أمرها حدوث احتجاجات وتصعيد مثل الذي حدث في شرق السودان حتى تلتفت لقضايا ولاية غرب كردفان.
ظل عدد من أبناء الولاية من الإعلاميين والناشطين في تواصل حتى تنال الولاية حقوقها كاملة في السلطة والثروة كبقية الولايات.
حاشية
أبيي سودانية وستظل سودانية رغم المؤامرات التي تحاك

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليقات
Loading...