إمداد “آفة السفك”

0 22


د. عبدالله البطيّان

أصدرت مرام علي الطاري قصصها القصيرة “آفة السفك” في ١٢٦ صفحة ذو القياس ١٤*٢١ سم في مسار القصص القصيرة عن مركز الأدب العربي عام ١٤٤٢هـ – ٢٠٢١م كان لي معها لحظة توقيع أهدته لي وجعلت من شاطئ العقير في أحساء الحياة كمشهد ثقافي متجدد كاتبًا عن هذا الإصدار من بواكير أعمال المؤلفة والذي اتسم ببساطة الأسلوب وتذليل معقدات الأمور مهونة الصعاب لما وقع جراء الجائحة، اجتمع الحس الواقعي مع الخيال ليحمل غلاف كتابها صورك امرأة تنظر في كرتونية وأيادٍ ممتدة من الصندوق محاولة سحبها .

قدمت إهدائها إلى والديها الذين كانا كالنور ينير عتمتها وإلى اختها التي كانت هي مساندتها في جميع أيامها التي كتبت فيها كل سطر وإلى أصدقائها كما قدمته لأبطال الصحة وأطال الحدود ورجال الأمن على جميع الذي بذلوه في محاربة الجائحة.

أما في التقديم
فهي وضعت بين يدي القراء قصص قصيرة تتحدث عن وباء قاتل قضى على ملايين من البشرية.

كانت البادئة من نص اليوم العاثر
ثم تلته بـ (١٣) نص قصصي ختمته بـ نص العودة بحذر.

تقول أ. مرام في الخاتمة علينا ألا نترك لليأس محلا، وأن نضع الأمل أمام أعيننا…

كتبت في خلفية الكتاب :
في لحظة شرود عقل مهموم وقلب مقسوم تغيرت الحياة الطبيعية بمولد يوم مشؤوم لوجود آفة ماخفسة تهدم أحلام المرء وتستبيح جميع الهموم ليصبح في متاهة يصعب الخروج منها ويسكنه آفات السموم.

القراءة الماتعة لا تكفي عشاق القراءة بل اقتناء الكتاب عامل محفز لحفظ مآثر ما حدث خلال هذه الحقبة الزمنية وما مر بنا من أحداث.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليقات
Loading...
error: عفوا لا يُسمح بنسخ محتوى الموقع