المخطط (الماسوني) في السودان ليس سرا….احمد بابكر المكابرابي….

0 392

الحريه نيوز :

الحركة الماسونية أثارت كثير من التكهنات والتفسيرات حتي أن بعض التاويلات عن الماسونية يعتبرها البعض قوة فوق العالم وتدير العالم كما تشاء يترافق ذلك في العادة مع كثير ممايبدو خرافات أكثر مماهو واقع وحقيقة ماثلةيمكن التأكد منها…………..

إذن ماهو الغموض الذي يلف المنتسبين لها ؟ وهل هي بالفعل حركة منظمة وموجودة فعلا؟……………اولا لابد من الإشارة إلي ان الماسونية موجودة كحركة ولها منتسبيها في دول العالم وأبرزها ( بريطانيا) حتي وسائل الإعلام تطرق الي ماتصفه بالنفوذ الماسوني بين أفراد الشرطة وأعضاء البرلمان البريطاني……….

وتعرف الماسونية نفسها بأنها حركة أخوية عالمية أهدافها المساعدة المتبادلة والصداقة بين الناس والانضمام إليها ليس حكرا علي ابنا دين معين بل يمكن اي شخص ومن اي دين لكنها من الداخل تبدو كتنظيم معقد وليس هنالك إجماع حول نشأتها لكن الروايات ترجح أن الماسونية أنها امتداد لتنظيم عسكري منقرض كان يعرف باسم ( فرسان الهيكل) ظهر في نهاية الحملة الصليبية الأولي (1095)و(1099) علي المشرق العربي…………..

عموماً لايوجد إتفاق من معالم الماسونية فهي تسمي نفسها ( إخوة البنائين)……………………

لكن دعونا نبين أن الماسونية لها مخطط خطير في السودان وهو العمل علي تقسيم السودان الي اقاليم ذات حكم ذاتي حتي يسهل اختراق السودان علي هذا النحو والعمل علي زرع الفتنة بين أبناء الشعب الواحد ودق اسفين بين المكونات الاجتماعية في السودان بزرع الخلافات بين أبناء السودان وقد اكتشفت الحركة الماسونية أن الشعب السوداني هذا المارد من الصعب اختراقهلكثير من الاعتبارات والخصال التي يتصف بها الشعب السوداني ولابد من إجاد حيلة أو نقاط ضعف يمكن اختراق السودان وشعبه وذهبت الحركة بزرع نوع من أنواع التفرقة بين أبناء الوطن الواحد ولجات الي اسلوبجديد بوصف جهات أو مكون معين بأنه هو الأضعف ويصفه المكون الآخر من اخوتهم السودانيين بالدونية وليس لهم مكانة أو اعتبار لدي المكون الآخر وهاهم يعملون بأسلوب ( فرق تسود) كل هذه الأساليب التي تمارسها الحركة الماسونية الان في السودان وفي الغالب الاعم تنفذ مخططاتها عبر المنظمات والجمعيات التي تعمل في المجالات الإنسانية ودائما ما تتحين الفرص في الكوارث والحروب والفيضانات لتنفيذ مخططها بالتغلغل في المكونات السودانية بدواعي إنسانية مثل ما يحدث الآن في العراق وقد نجحت الماسونية في تفريق أبناء العراق وبهذه الأساليب استولت ونهبت ثروات العراق وفرقت بين المكونات العراقية والان تعمل بذات الادوات في تنفيذ مخططها في السودان وهنا استغلت ظروف الثورة المجيدة والأوضاع الاقتصادية التي يمر بها السودانوكلها موامرات ضد السودان ويحدث هذا ايضا من بوابات السفارات ورجال الاستخبارات الأجانب المتواجدين الآن علي تراب السودان لدواعي مساعدة الشعب السوداني لبلوغ الثورة غاياتها كل هذا مكر ودها لابد من الإنتباه له ويجب علينا نحن ابناء السودان بجميع مكوناته وسحناته شرقاً وغرباً وشمالاً وجنوباً الإنتباه لهذا الأمر ويجب أن نعلم أن أي جهة تطالب بحكم ذاتي لكل اقليم فهي تنفذ المخطط الماسوني دون علمها ليسهل علي الحركة الماسونية تقسيم السودان الي اقاليم ودويلات ليسهل عليها نهب ثرواته وافقار شعب السودان هذا المارد الذي أتعب الحركة الماسونية بتماسكة غير الموجود في كل دول العالم لذلك السودان أرق مضجع الماسونية ………

فهل ننتبه الي هذا المخطط يا ابناء وشعب السودان…

نواصل بأمر الله …..

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليقات
Loading...
error: عفوا لا يُسمح بنسخ محتوى الموقع