مناظير |زهير السراج الولد خال !

0 223

الحرية نيوز :

* (أحكي لكم عن فضيحة حمدوك) .. هكذا استهل خال المخلوع مقالاً له قبل ثلاثة أيام عن (القرار الذي أصدره رئيس الوزراء بإنشاء شركة قابضة لاستلام وإدارة أموال وممتلكات الشعب المنهوبة التي تستردها لجنة إزالة التمكين من اللصوص)، بدلاً من أن ينزوي خجلاً من نظامهم الفاسد وابن أخته الذي كان لصاً ومتسولاً، وقُبض بالثابتة وهو الآن حبيس السجن بعد إدانته بالفساد وخيانة الأمانة، وتنتظره العديد من القضايا الأخرى، منها قتل الآلاف وتشريد الملايين من شعبه مدوِناً اسمه على صفحات التاريخ بأنه الرئيس الوحيد في تاريخ العالم الذي يصدر له أمر قبض وهو لا يزال في الحكم لارتكابه جرائم حرب وجرائم إبادة جماعية وجرائم ضد الانسانية، مدنساً وطنه بالعار، ومتسبباً له في العقوبات الدولية والعزلة، وحارماً الشعب من النماء والخير، ومهيناً لكرامته بالتسول في بلاط الملوك بدون ذرة حياء أو خجل .. ولكن من أين يأتي بالحياء والخجل وها هو خاله يعرض فوق صفحات الصحف بدون حياء أو خجل متحدثاً عن الشرف والأمانة بدلاً من الانزواء خجلاً من جرائم وفضائح المخلوع ونظامهم البائد

!* يحدثنا خال المخلوع عن الفضيحة قائلاً: “تكمن الفضيحة في توقيت صدور القرار في يوم اعلان التشكيل الوزاري الجديد الذي سينصب الدكتور جبريل ابراهيم وزيراً للمالية، استباقاً لتعيينه في ذلك المنصب الخطير الذي يخشى الشيوعيون ورفاقهم من قوى اليسار من تبعاته الضخمة على مخططهم الاثيم ، الأمر الذي أثار موجة من التساؤلات الضاحكة والناقدة من قرار اختيرت نصوصه بعناية فائقة لاستبعاد أي تدخل من وزير المالية الجديد في شأن تلك الشركة (القابضة) بالرغم من ان المفترض ان يكون وزير المالية والياً على المال العام وكل ما يؤول لحكومة السودان. تخيلوا ان القرار يتحدث عن شركة لإدارة الأموال والأصول التي تؤول لحكومة السودان ممثلة في وزارة المالية لكنه يبعد وزير المالية عن أي علاقة بالشركة التابعة له”

! * يبكي خال المخلوع ويذرف الدموع من استبعاد وزير المالية (جبريل ابراهيم) من إدارة شركة لاستلام وادارة الأموال المستردة من اللصوص، ولا يبكي من جريمة ابن أخته بقتل عشرات الآلاف من المواطنين الأبرياء التي اعترف بها على الملأ وطلب الصفح والعفو من الله.. يبكي على استبعاد جبريل ولا يبكي من تدمير ابن أخته ونظامهم الفاسد ــ الذي كان جبريل جزءاً منه في وقت من الأوقات ــ لكل مشاريع الدولة المنتجة ومؤسساتها المالية الضخمة وتشريد ملايين العاملين.. يبكي على إبعاد جبريل ولا يبكي من النهب الممنهج لكل ثروات وخيرات البلاد بواسطة زبانية ولصوص النظام البائد وكنز الأموال وتشييد القصور والتطاول في البنيان على حساب الشعب المغلوب طيلة ثلاثين عاماً من الظلم والفساد والتدمير والسرقة!

* لا يبكي الخال على الوطن الذي أضاعوه ودمروه وسرقوه وقتلوا شعبه .. ولكن على استبعاد جبريل الذي يخاطب أعضاء حركته بأنه تولى وزارة المالية “من أجل تمهيد الطريق لانتخاب حركة العدل والمساواة ومشروع الحركة لحكم السودان (ده الهدف وده الفهم ــ كما قال)، وضمان توفير الأموال لتنفيذ اتفاق السلام”، وليس لتنمية السودان ورخاء شعبه، “انحنا مشروعنا كبير، ورؤيتنا كبيرة وبنعاين لقدام، وكلكم مفروض تجتهدوا تبنوا التنظيم ده من الآن، تعتبروا نفسكم بديتوا الحملة الانتخابية، نجهز عشان نحصّل، وما تركنوا للشيء الحصلتوا عليو الآن، ده ما بيساوي شئ بالنسبة لحركة العدل والمساواة، انحنا عايزين نحكم السودان كله” .. بالواضح كده .. انه تولى وزارة المالية ليس لخدمة السودان وشعب السودان، وإنما لخدمة حركة العدل والمساواة .. هذا هو جبريل الذي يذرف عليه خال المخلوع الدموع، ويملأ الصحف كل يوم بالحديث عن الأمانة والشرف!

* اختم بقصة حدثت للكاتب الايرلندي الساخر (برنارد شو) الذي قال له كاتب مغمور “أنا أفضل منك، فإنك تكتب بحثا عن المال وأنا أكتب بحثاً عن الشرف، فقال له برناردشو .. صدقتَ، كل منا يبحث عما ينقصه” .. ومن تراثنا السوداني .. “الولد خال”

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليقات
Loading...
error: عفوا لا يُسمح بنسخ محتوى الموقع