بريطانيا تضع حداً للإدعاءات الإثيوبية حول الحدود مع السودان

0 138

الحرية نيوز :

قال وزير الخارجية البريطاني / دومينيك راب ، إنّ حدود 1902 بين السودان و إثيوبيا من أكثر الحدود وضوحا في العالم ، و أن بريطانيا كانت جزءًا من هذا العمل .جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك ، الخميس ، بين وزير الخارجية السوداني / عمر قمر الدين و نظيره البريطاني / دومينيك راب .

و دعت الخارجية السودانية بريطانيا إلى تذكير إثيوبيا بحدود 1902 م ، على إعتبار أنّ بريطانيا كانت حاضرة حين توقيع الإتفاقية ذات الصلة .

موضحة أنّ الحدود بين السودان و إثيوبيا تم تحديدها عام 1902 م ، و ذكرها الآن كان على سبيل أن نقول أن بريطانيا كانت جزءا من هذا العمل و شاهدا” علي ذلك .

و أضاف / قمر الدين : -نأمل في الزيارات التي سيقوم الوزير / راب مستقبلًا لإثيوبيا ، أن تذكر بريطانيا إخوتنا و أشقتنا في إثيوبيا أن هذا الأمر مقضي ، و أن هذه من أكثر الحدود المعروفة بواقعها و العلامات التي وضعت عليها .و تابع : -هذا تثبيت لموقف السودان ، و موقف السودان دائما و أبدا كان مدعوما بالوثائق و الواقع على الأرض ، و زاد : -كل ما نريده الآن تكثيف وضع هذه العلامات حتى لا يكون هناك أي نوع من أنواع الإختلاط أو الخلط إذا كانت هذه الحدود أو هذه الجهة تتبع للسودان أو لإثيوبيا .من جهته قال وزير الخارجية البريطاني / دومينيك راب، إنّ حدود 1902 بين السودان و إثيوبيا واضحة جدا و هي من أكثر حدود العالم وضوحا بين الدول ، مضيفا أن بريطانيا كانت جزءًا من هذا العمل .

و إتفاقية 1902 موقعة في 15 مايو من العام المذكور ، بأديس أبابا بين إثيوبيا و بريطانيا نيابة عن السودان ، و توضح مادتها الأولى الحدود الدولية بين البلدين .و دعا / راب ، إلى تكثيف وضع العلامات على الأرض .

و أشار إلى أنّه سيسافر إلى إثيوبيا للتحدث مع القيادة الإثيوبية عن ضرورة عدم التصعيد ، و معالجة القضية بصورة لا تفجر الأوضاع في المنطقة .

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليقات
Loading...
error: عفوا لا يُسمح بنسخ محتوى الموقع