هل يتقدم د/ حمدوك لدعم الجيش؟ ليس سرا….أحمد بابكر المكابرابي

0 186

الحريـة نـيـوز :

…الحدود الشرقية مع الجارة اثوبيا تشهد بعض التوترات بعد تعدي مايسمي مليشيات الشفته التي وضعت اياديها علي الأراضي والمشاريع الزراعية التي تخص مزارعين سودانيونعلي الشريط الحدودي شرق السودان ……………

استفادة المليشيات الإثيوبية في زراعة تلك الأراضي السودانية ما يقارب (25) عام يساندها في تعديها الجيش الاثيوبي بطريق غير مباشر إلا أن الأوضاع تغيرت بعد أحداث إقليم التغراي المتمرد علي الحكومة الفدرالية الإثيوبية بقيادة رئيس الوزراء الاثيوبي أبي أحمدالذي يقف موقفاً دبلوماسياً مع السودان في مايخص اراضي الفشقة ويساند مليشيات الشفتهمن تحت الطاولة………….

استفاد للاثيوبين من أراضي الفشقة المعروفة بخصوبتها المتميزة في تحسين اقتصادها من الإنتاجية العالية للمحاصيل الزراعية لتقوم بتصديرها علي انها محصولات زراعية إثيوبية الان الأمر تعدي المليشياتوذهب الي تدخل الجيش الاثيوبي نفسه في مواجهة القوات المسلحة السودانية لاستعادة السيطرة على الأراضي السودانية المغتصبة من قبل دولة اثيوبيا في تعدي صريح علي سيادة السودان واراضيه…………..

بسط الجيش السوداني سيطرته علي كامل اراضي الفشقة بقوة وجسارة ……ولازالت الأوضاع غير مستقرة علي الحدود الشرقية في معارك شرسةتقودها القوات المسلحة السودانية…………………….

زار الفريق البرهان مسرح العمليات في الصفوف الأمامية في منطقة الفشقة ونزلت زيارة الفريق البرهان بردا وسلاما على القوات المسلحة في رفع معنويات أفراد الجيش من ضباط وجنود وهم يدافعون عن تراب الوطن السودان…..ومن الطبيعي أن يهتم السيد/ رئيس مجلس الوزراء السوداني بأمر قوات الشعب المسلحة السودانية داعماً لها في خطوة أن حدثت سوف يسطر التاريخ للرجل موقفه الداعم لقوات شعبه المسلحة ورافعا من معنويات الجيش السوداني ومهنيا لانتصارات الجيش السوداني وبسط نفوذه علي اراضي السودان المعتدي عليها من قبل الاثيوبين …………………

وبالعودة لعنوان المقال هل يتقدم د/ حمدوك الي الصفوف الأمامية للجيش السوداني داعماً ومهنيا بالانتصارات التي حققها الجيش مثل ما فعل ويفعل أبي أحمد في دعم جيشه في معركة لامحالة خاسرة وباطلة……………

في تحدي وتعدي صريحالوضع الان لايحتاج التغريدات والتصريحاتالوضع يحتاج بيان بالعمل لنا عودة معلقين علي تصريحات وزير الثقافة والإعلام لكن نكتفي بأن نوضح أن الأراضي الزراعية في الفشقة تعود ملكيتها لمزارعين سودانيون ولايستقيم عقلا ومنطقا المساومة بها ولا التنازل عنها ( إذا انطبقت الأرض علي السماء)

نواصل بأمر الله……..

الحرية نيوز _ الأحداث لحظة بلحظة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليقات
Loading...
error: عفوا لا يُسمح بنسخ محتوى الموقع