أسباب أزمة إقليم تيغراي ليس سرا احمدبابكر المكابرابي

0 214

أسباب أزمة إقليم تيغراي

ليس سرااحمدبابكر المكابرابي

احد العوامل في الأزمة الجديدة هو تأجيل الانتخابات الوطنية بسبب جائحة كورونا، كان من المقرر إجراء انتخابات وطنية، في أغسطس/آب، لكن مسؤولي الانتخابات قرروا في مارس/آذار تأجيل جميع عمليات التصويت حتى يخف التهديد من الفيروس.عندما صوّت البرلمانيون لتمديد تفويضات المسؤولين -التي كانت ستنتهي في أوائل أكتوبر/تشرين الأول- مضى زعماء تيغراي قدماً في الانتخابات الإقليمية،

في سبتمبر/أيلول، التي اعتبرتها حكومة آبي غير شرعية.والآن يرى كل جانب أن الآخر غير شرعي، وقد قرر المشرعون الفيدراليون أن حكومة آبي يجب أن تقطع الاتصال بقيادة تيغراي وتمويلها.ومنطقة تيغراي هي موطن لجزء كبير من الأفراد العسكريين الفيدراليين، حيث توجد الكثير من معداتها، وهو إرث من الحرب الحدودية العنيفة بين إثيوبيا وإريتريا جارتها الشمالية بين عامي 1998-2000.ويقدر بعض المحللين أن تيغراي يمكن أن تحشد أكثر من نصف إجمالي أفراد القوات المسلحة والآليات.

وفي الأسبوع الماضي، منع تيغراي الجنرال الذي عينه آبي من تولي منصب جديد، قائلاً إن آبي لم يعد يملك السلطة لاتخاذ مثل هذه التحركات.قال مسؤولون في تيغراي في الأيام الأخيرة، إنهم يشرعوا في صراع عسكري، لكن خطر الحرب مرتفع.مساء الثلاثاء، قبل ساعات من إعلان آبي قال وونديمو أسامنيو، مسؤول كبير آخر في تيغراي، لوكالة فرانس برس، إن الحكومة الفيدرالية تحشد القوات على الحدود الجنوبية لتيغراي، وهو ادعاء لا يمكن التحقق منه بشكل مستقل.”أعتقد أنه عندما يتعلق الأمر بالتعبئة العسكرية فهي ليست لعبة أطفال، يمكن أن يشعل فتيل حرب شاملة… ما يفعلونه هو اللعب بالنار”، قال وونديمو.”شرارة صغيرة يمكن أن تشعل المنطقة كلها، لذلك أعتقد أننا في حالة تأهب، ويمكنني أن أؤكد لكم أننا قادرون على الدفاع عن أنفسنا”.

“يجب على كلا الجانبين الموافقة بشكل عاجل على وقف إطلاق النار والدخول في مناقشات غير مشروطة في مكان محايد، من أجل الحفاظ على الهدنة ومعالجة الخلاف الدستوري، الذي هو السبب المباشر للصراع. وقال دافيسون إن شركاء إثيوبيا الدوليين يجب أن يضغطوا على الفور من أجل هذا النهج.وقال نيك تشيزمان، الخبير في السياسة الإفريقية في جامعة برمنغهام، إنه نظراً لأن قدراً كبيراً من القدرات العسكرية للبلاد كان تحت سيطرة جبهة تحرير شعب تيغراي، فإن المواجهة المفتوحة لن تؤدي بالضرورة إلى “انتصار” مباشر للقوات الإثيوبية.هناك أيضاً خطر حقيقي من أن يؤدي الصراع المفتوح إلى تفاقم التوترات العرقية وإلهام المزيد من المشاعر الانفصالية في أجزاء أخرى من هذا البلد. إذا كان الأمر كذلك، فيمكن أن تتفكك إثيوبيا عند اللحامات. لذلك لا يمكن أن تضيع هذه التطورات في بحر تغطية الانتخابات الأمريكية،

حسبما قال تشيزمان.وتواجه البلاد مشكلة لا تقل خطورة في إقليم أوروما، الذي يمثل نسبة أكبر من سكان إثيوبيا، إذ تمثل نسبة شعب الأورومو نحو 34% من السكان.لقد اورنا في هذا المقال الاسباب الحقيقية لاندلاع الحرب في اقليم التغراي الاثيوبي نامل من الطرفين تحكيم صوت العقل ووقف الحرب والجلوس لطاولة الحوار الذي يجنب الشعب الاثيوبي الدمار والهلاك واللجوء الي دول الجوار وهي الاخري تواجه اوضاع اقتصادية متازمة…………………………………

تجعل الاثيوبين اكثر عرضة للهلاك المحتوم في انعدام المواد الغذائية وان وجدت بثمن لايتصوره عقل…( كالمستجير من الرمضاء بالنار)نواصل بامر الله……….

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليقات
Loading...
error: عفوا لا يُسمح بنسخ محتوى الموقع