لماذا السلطة الفلسطينية اعادت سفرائها (للخليج)؟ ليس سرا احمدبابكر المكابرابي

0 52

لماذا السلطة الفلسطينية اعادت سفرائها (للخليج)؟

ليس سرااحمدبابكر المكابرابيفي خطوة مفاجئة السلطة الفلسطينية تعيد سفرائها في هدوء تام الي كل من الامارات ودولة البحرين بعد اقدام الدولتين علي التطبيع مع دولة اسرائيلتتبعها خطوات التنسيق بين السلطة في فلسطين ودولة اسرائيل………………

نتعرف عليها في السطور التالية باكثر تفصيل……….

السلطة الفلسطينية تعيد سفراءها إلى الإمارات والبحرين……………………

ش

خطوة عودة السفراء تتزامن مع إعادة التنسيق الأمني الإسرائيلي – الفلسطينيخطوة عودة السفراء تتزامن مع إعادة التنسيق الأمني الإسرائيلي – الفلسطينيبعد أشهر قليلة على استدعاء سفيريها من البحرين والإمارات، عقب تطبيع العلاقات مع إسرائيل، رجعت السلطة الفلسطينية عن قرارها بهدوء ودون أي إعلان رسمي من قبلها، بحسب توصيف موقع “تايمز أوف إسرائيل”.ولم تؤكّد السلطة التقارير الذي نشرتها وكالات إعلام مختلفة، كما لم يصدر عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الفلسطينية أي تعليق.هذا وقال المتحدث باسم السلطة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة،

في أغسطس الماضي، إنّ “القيادة الفلسطينية ترفض تصرفات الحكومة الإماراتية، معتبرة ذلك خيانة للشعب الفلسطيني والقدس والأقصى”. كما أمر رئيس السلطة، محمود عباس، آنذاك، وزارة الخارجية باستدعاء المبعوثين الفلسطينيين إلى الإمارات والبحرين.وأشار الموقع الإسرائيلي إلى أنّ “خطوة عودة السفراء ستكون جزءا من تحول حاد في الاستراتيجية الإقليمية للسلطة الفلسطينية،

لاسيما في ظل نتائج الانتخابات الرئاسية الأميركية”.وتزامن ذلك مع إعلان وزير الهيئة العامة للشؤون المدنية الفلسطينية، حسين الشيخ، الثلاثاء الماضي، أنّ التنسيق الأمني بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل سيعود إلى ما كان عليه قبل 19 مايو 2020، حين أعلنت السلطة وقف هذا التنسيق رسميا. ونقلت حركة فتح تصريح الشيخ، الذي أدلى به عبر تويتر، مؤكدة أن “عودة العلاقات جاءت بعد إعلان إسرائيل استعدادها الالتزام بالاتفاقيات الموقعة سابقا بين الطرفين، وتلقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس رسائل رسمية ومكتوبة تؤكد هذا الالتزام”.وأبدت السلطة الفلسطينية، في يونيو الماضي،

استعدادها لإحياء المفاوضات المباشرة وانفتاحها على إجراء تعديلات طفيفة على الحدود، في اقتراح مضاد لخطة السلام الأميركية المعلنة في يناير. وفي مايو الماضي، أعلنت القيادة الفلسطينية وقف اتفاقيات التنسيق الأمني مع إسرائيل بسبب مخططها ضم مستوطناتها في الضفة الغربية ومنطقة غور الأردن الاستراتيجية….

في سطور لاحقة نتعمق اكثر في العلاقات الفلسطينية الاسراىيلية التي لم يتعرف عليها الكثير من دول العالم العربي والاسلامي فيما يخص التطبيع التطبيع علي استحياء او التطبيع السري ان صح التعبير…..

نواصل بامر الله……

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.