القضارف/ كارثة العطش وإعادة المنظمة الشعبية جزء من الحل….. ليس سرا |احمدبابكر المكابرابي

0 174

….

ظلت ولاية القضارف تعاني انعدام في المياه الصالحة للشرب لسنوات طويلة بمافيها حقبة الانقاذ …………………

ولا تزال المعضلة تراوح مكانها حتي بعد البدء في تنفيذ شبكة الحل الجزي لمياه القضارف التي هي الاخري واجهت العديد من العقبات بسبب التمويل المتقطع وعدم اهتمام المركز بالامر…………….

والان ولاية القضارف تشهد كارثة في انقطاع المياه علي قلتها ومصدرها نهر عطبرة وسدي عطبرة وستيت والامواطني القضارف يعيشون اصعب الايام لعدم توفر المياه وانقطاعها تماما عن حاضرة الولاية مدينة القضارف واحياء القضارف عموما………………………….

وصل ( كارو الموية) برميلين سعر 300 جنيه مع العلم ان المياه مياه آبار وفي اقلب الاحيان مالحة وليست صالحة للشرب …………………

الكارثة الكبري لمياه القضارف تكمن في القرار الجائر الذي اتخذه والي القضارف الشهيد/ ميرغنيصالح سيد احمد الذي قضاء بحل المنظمة الشعبية لمياه القضارف التي تم إنشاؤها بجهد شعبي من رجالات القضارف السباقين لفعل الخيرات وخصوصا في ما يخص مواطني القضارفالمنظمة الشعبية اسهمت بصورة كبيرة في حل مشكلة المياه بالقضارفوكان ذلك بالتعاون مع هيئة مياه القضارف في الجانب الفني فقط المنظمة الشعبية كانت تمول كل النواحي الماديةلتجعل من الامداد الماي مستقر دون انقطاع الا نادرا………………………….

المنظمة قامت بشراء آليات تمكنها من العمل علي توفير المياه القضارف دون الحاجة لشركات منفذه ودن الرجوع للجهات الحكوميةللتمويل………………………

المنظمة الشعبية نفذت العديد من شبكات المياه لعدد كبير من الاحياء والقري بالقضارف وايضا قامت بتنفيذ العديد من السدود الترابية والخرصانة في برنامج حصاد المياه وايضا من ضمن اعمالها في ذات الاتجاه تقوم بحفر الحفاير بالمشاريع الزراعية للمزارعين باسعار رمزيةوايضا عملت المنظمة الشعبية في مجال اصاح البىئة بحفر ما يقارب ال3000 دورة مياه بصورة حديثة للاسر غير المقتدرة………………………

الحلول العاجلةبقرار شجاع من السيد والي القضارف د/ سليمان علي باعادة نشاط المنظمة الشعبية فورا واعادة اصولها المتحركة والثابتة التي آلت لوزارة المالية لتعمل علي توفير المال اللازم لحل مشكلة العطش بالقضارف بالتعاون مع هيئة مياه القضارف للنواحي الفنية………….

مع العلم الان ان انقطاع المياه السبب الرئيسي في انعدام المياه التمويل اللازم للصيانة والاسبير للطلمبات الرافعة للمياه في المحطة الرئسية في مدينة الشواك علي نهر عطبرة …………………

الحوجة الان توفير مبلغ (184/000) مئة اربعة وثمانين الف دولار لجلب طلمبات تمكن من تجعل الامداد افضل مما هو عليه الان…………………………….

الحلول العاجلة التي كانت تقوم بها المنظمة في مثل هذه الظروف…والتي نحن في حاجة لها الان شراء كمية من الخيش لعمل حجز ترابي للمياه حتي تتمكن الطلمبات العاملة الان علي رداتها وكثرت اعطالها من رفع المياه للخط الناقل لمدينة القضارف…………………..

وهذا يتطلب عون حكومي شعبي سريع بقيادة الوالي د/ سليمان علي وهذا قرار يتطلب شجاعة وقوة ويحسب للسيد الوالي( محمدة) وعرفان من اهل القضارف بعتبارها قرارات مصيرية خصوصا ان الامر يتعلق بالمياه ( وجعلنا من الماء كل شئ حي)…………….

ومن الحلول التي تحتاج همة اشراك الحكومة الانتقالية بسفر وفد من ابناء القضارف الي المركز وعرض الامر للمجلس السيادي ومجلس الوزراءللمساهمة العاجلة في اجاد حل جزري لمياه القضارفنامل من السيد الوالي / د/ سليمان علي بالتحرك السريع لاعادة المنظمة الشعبية لمياه القضارف فورا………………………

والتحرك الفوري لعرض مشكلة العطش بالقضارفللحكومة المركزية والاجتهاد في حل المعضلة خصوصا اننا مقبلين علي فصل الصيفزد علي ذلك تدفق اللاجئين علي ولاية القضارف باعداد ليس في استطاعة ولاية القضارف تحملها…….

فهل من تفاعل مع الامر الجلل السيد الوالي.د سليمان………….

الله المستعان…

.

نواصل بامر الله

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليقات
Loading...
error: عفوا لا يُسمح بنسخ محتوى الموقع