قوات الدعم السريع.. هل يحق لها اعتقال المواطنين والتأثير على الصحافيين..؟

0 68

رصد :الحريــــه نيـــــوز

تساؤلات هل يعطي القانون، أي قانون، قوات الدعم السريع، أو أياً كان اسمها، أو أي قوة نظامية أخرى الحق في احتجاز مواطنين في معتقلات خاصة بها؟ وهل من حقها مطالبة الصحفيين بأن يطلعوها على مصادر أخبارهم وأن تأمرهم بما يجب أن ينشروه وما لا يجب أن ينشروه ومتى وكيف ينشروه..؟ يقول الناطق باسم قوات الدعم السريع في حوار مع هذه الصحيفة اجراه الزميل حافظ كبير ” لم نقبض على أي من يخالفون المادة 93 من القانون الجنائي لسنة 1991، انتحال صفة قوات الدعم السريع، ونحن نتخوف من أي شخص يلبس زي الدعم السريع أو يتحدث باسمه ويسئ لنا، لأن الأضواء موجهة نحونا وتكبّر أي صغيرة تحدث، وهناك بلاغات لأشخاص انتحلوا صفة الدعم السريع، قبضناهم وتحرينا معهم وسلمناهم للشرطة مباشرة، وأغلبهم قبضناهم متلبسين، إما بزي الدعم السريع، أو يتحدثون باسمنا، أو بحوزتهم علامات الدعم السريع”. انتهى حديث الناطق الرسمي باسم قوات الدعم السريع لـ(الجريدة). ممارسات فعلية موثقة على ذات الصعيد الاعتقالات الموثقة التي قامت بها قوات الدعم السريع لمواطنين لم تقتصر على “منتحلي” صفة جنودها وحسب، فقبل نشر هذا الحوار بأيام كشفت اللجنة التمهيدية لاستعادة نقابة الصحفيين السودانيين؛ عن اعتقال قوات الدعم السريع؛ الصحفي علي الدالي الذي يعمل في مكتب قناة rt الروسية بالخرطوم، وكادر التصوير الذي كان برفقته وقالت في بيان إنها علمت بأن أفراداً من قوات الدعم السريع اعتقلت علي وكادر التصوير لاكثر من خمس ساعات وصادرت هواتفهم وبطاقاتهم ودعت اللجنة وزارة الإعلام ومجلس الوزراء للقيام بدورهما في حماية الصحفيين. وقبل ذلك راجت تقارير صحفية – بحسب صحيفة سودان تريبيون – عن أن قوات الدعم السريع تنفذ حملات اعتقال واخفاء قسري ضد ناشطين وتجار دون مسوغ قانوني، واعتقلت الناشط في قبيلة الرزيقات ورئيس الجبهة الشعبية المتحدة أسامة محمد حسن واقتادته الى احدى مقراتها بحي المنشية بالخرطوم، وأفادت أن هذه القوات التي تقع تحت إمرة عضو مجلس السيادة محمد حمدان دقلو “حميدتي” درجت مؤخراً على تنفيذ اعتقالات وسط مدنيين كانت أبرزها اعتقال القيادي بالمؤتمر الشعبي عمار السجاد بتهمة الاتجار بالنقد الأجنبي والتحفظ عليه في مكان مجهول لمدة أسبوعين قبل إطلاق سراحه، وعقب الافراج عنه كتب السجاد منشوراً على صفحته بالفيس بوك قائلاً”: غبت اسبوعين بسبب احتجاز لدى الدعم السريع وفور خروجي اول أمس تلقيت اتصالاً من الفريق عبد الرحيم دقلو أكد ان الحجز لم يكن مقصوداً”. كما اعتقلت الدعم السريع عضو اللجنة التنسيقية العليا لقبيلة المحاميد بالسودان وتاجر المواشي عيسى جودة بعبوش وهو من مواطني الجنينة على مرحلتين حيث اعتقلته لمدة 15 يوماً في معتقلاتها قبل ان تسلمه للشرطة والتي مكث في حراساتها لمدة 15 يوماً وأفرج عنه بالضمان بعد إكمال إجراءاتها بواسطة النيابة، لكن قوة من الدعم السريع اقتحمت على متن سيارة مدججة بالسلاح وحافلة صغيرة القسم الشمالي واقتادت عيسى جودة الى جهة غير معلومة ولم تتوفر أي معلومات عن مكان وظروف اعتقاله واعتقلت قوات الدعم السريع في وقت سابق التاجر الهندي كونيل العامل في مجال استيراد قطع الغيار والمعدات الزراعية من الهند والذي تعود أصوله الى مدينة الدامر ويمارس نشاطه التجاري بامدرمان. ولا يعرف حتى الآن المسوغ القانوني الذي يسمح لاستخبارات الدعم السريع بإلقاء القبض على مدنيين باستعمال القوة المسلحة واحتجاز المعتقلين في ظروف غير معلومة وفي أماكن لا يمكن الوصول إليها بواسطة ذويهم وهو ما يعيد للأذهان ممارسات جهاز الأمن والمخابرات في العهد السابق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.