السودان: صالح عمار .. خياران لإستقرار كسلا

0 309

دعا الخبير والمحلل السياسي الدكتور أسامة سعيد والي كسلا المدني ياسر عمار للاستقالة من منصبه بعد أن رفضته مكونات الولاية الفاعلة وسالت دماء عزيزة جراء ذلك. داعياً لإقالته وتعيين والي عسكري حتى يتم التوافق على والي مدني حفاظاً على وحدة السودان وأمنه واستقراره ومنعاً لاراقة دماء الشعب السوداني من أجل انفاذ ارادة سياسية تبين انها خاطئة موضحا انه كيف سيحكم صالح عمار شعباً لايريده حاكماً وكيف سيأمن على نفسه بينهم وكيف يكون كرسي الحكم أغلى من دماء مواطن كسلا التي تراق الآن.

وتساءل الدكتور أسامة كيف يسقط العشرات بين قتيل و جريح في اشتباكات قبلية دموية في “كسلا” ، بينما يحتفظ رئيس الوزراء د. “عبدالله حمدوك” بهدوءه ولا يتخذ قرار بإقالة الوالي. وأكد أسامة على ضرورة التوقف عن إشعال المزيد من الحريق والفتن عبر قرارات سياسية رعناء قد تذهب بوحدة البلاد وتحولها لانهار من الدماء دون اسباب وجيهة. وأبدى سعيد دهشته الكبرى لعدم شد حمدوك الرحال الي ولاية كسلا حتى الآن متسائلا لماذا لايذهب رئيس الوزراء الي هناك ويجلس على الأرض مع قبائل البجا هناك والبني عامر وبقية المكونات بالولاية ويستمع إليهم مباشرة دون حواجز او بروتوكولات او مراسم فهم اهله وهو كما قال تقلد المنصب لخدمة الشعب السوداني فلماذا يقبع في الخرطوم ودماء نفر عزيز من الشعب السوداني تراق في كسلا ليس دفاعا عن حدود السودان ولكن رفضا للوالي الذي عينه حمدوك ولماذا يستغرق رئيس الوزراء دائما وقتا كبيرا للاستحابة للاعتصامات الجماهيرية التي تدعو للإصلاح وان بعضها تتم الاستجابة له سريعا من قبل حمدوك والبعض الاخر يتم اهماله تماماً.

الانتباهة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليقات
Loading...
error: عفوا لا يُسمح بنسخ محتوى الموقع