عااااجل دعم دولي وإقليمي للخرطوم انطلاقاً من الرياض ,أصدقاء السودان تؤكد دعمها لإنجاح المرحلة الانتقالية والسلام ..السعودية:نحن أمام فرصة تاريخية..الامارات: السودان على الطريق الصحيح

0 86

الحـريه نيــوز:

دعم دولي وإقليمي للخرطوم انطلاقاً من الرياض ,أصدقاء السودان تؤكد دعمها لإنجاح المرحلة الانتقالية والسلام ..السعودية:نحن أمام فرصة تاريخية..الامارات: السودان على الطريق الصحيح السودان الان • السودان عاجلدعم دولي وإقليمي للخرطوم انطلاقاً من الرياض ,أصدقاء السودان تؤكد دعمها لإنجاح المرحلة الانتقالية والسلام ..السعودية:نحن أمام فرصة تاريخية..الامارات: السودان على الطريق الصحيحتم النشر منذُ ساعة واحدةتعليقاتمصدر الخبر / صحيفة الشرق الاوسطصحيفة الشرق الاوسطمصدر الخبر / صحيفة الشرق الاوسط الرياض: عبد الهادي حبتورأكدت مجموعة «أصدقاء السودان»، التي اجتمعت في العاصمة السعودية الرياض أمس، دعمها الكامل للخرطوم، لإنجاح المرحلة الانتقالية وتحقيق آمال الشعب السوداني المشروعة، في السلام والازدهار.وقال الأمير فيصل بن فرحان، وزير الخارجية السعودي، خلال المؤتمر، الذي يعقد في نسخته الثامنة، برئاسة المملكة، وبمشاركة 25 دولة ومنظمة، بينها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والنرويج والإمارات ودولة جنوب السودان، إن هناك فرصة تاريخية لتحقيق الأمن والعدالة والسلام المستدام في السودان.وثمّن خلال الاجتماع الذي عقد افتراضياً عبر الفيديو «جهود الولايات المتحدة في سبيل إزالة اسم السودان من اللائحة الأميركية للدول الراعية للإرهاب، الأمر الذي يعتبر أساسياً في إنجاح الإصلاح الاقتصادي». وتابع الأمير قائلاً: «السعودية ستعمل ما في وسعها حتى تتبوأ دولة السودان الشقيقة مكانها الطبيعي في مقدمة الدول العربية والجوار الأفريقي ودول العالم».من جانبه، أكد الدكتور عبد الله حمدوك رئيس الوزراء السوداني أن من أولويات حكومته، إرساء السلام وبناء أسس متينة للاقتصاد السوداني، فيما جدد الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي التأكيد على أن «السودان اليوم على الطريق الصحيح ليصبح قصة نجاح تاريخية ونموذجاً يحتذى به في المنطقة».مجموعة «أصدقاء السودان» تؤكد دعمها لإنجاح المرحلة الانتقالية والسلامفيصل بن فرحان: نحن أمام فرصة تاريخية… حمدوك: وقف القتال أولوية… قرقاش: السودان على الطريق الصحيحأكدت مجموعة «أصدقاء السودان»، التي اجتمعت في العاصمة السعودية الرياض أمس، الدعم السياسي الكامل للخرطوم، لإنجاح المرحلة الانتقالية وتحقيق آمال الشعب السوداني المشروعة، مشيرة إلى أهمية احترام سيادة واستقلال قرار السودان ومعالجة جذور النزاعات في داخله للوصول إلى سلام شامل وعادل.وقال الأمير فيصل بن فرحان، وزير الخارجية السعودية، خلال كلمة في المؤتمر، الذي يعقد في نسخته الثامنة، برئاسة السعودية، ومشاركة 25 دولة ومنظمة، إن هناك فرصة تاريخية لتحقيق الأمن والعدالة والسلام المستدام في السودان، داعياً إلى تغليب المصلحة الوطنية العليا فوق أي خلافات أو نزاعات.وأضاف في كلمته أثناء الاجتماع الذي عقد افتراضياً عبر الفيديو «أؤكد على الدعم السياسي الكامل لجهود دولة رئيس الوزراء الحثيثة في سبيل إنجاح المرحلة الانتقالية وتحقيق آمال الشعب السوداني المشروعة، للحرية والعدالة والسلام، ونحن نعي أن الطريق لتحقيق السلام المستدام والتنمية والازدهار في السودان محفوف بالتحديات والصعوبات، إلا أنه السبيل الوحيد لإنقاذ السودان من محنته، كما أننا نشدد على أهمية احترام سيادة السودان واستقلال قراره ومعالجة الأسباب الجذرية للنزاع في سبيل الوصول إلى سلام شامل يعزز وحدته الوطنية وأمنه الإقليمي».ورحب الأمير فيصل بن فرحان بشركاء السلام المشاركين في المؤتمر بقوله «إننا اليوم إذ نرحب بشركاء السلام فإننا نؤكد على ضرورة التحلي بالمسؤولية أمام هذه الفرصة التاريخية لتحقيق الأمن والعدالة والسلام المستدام وتغليب المصلحة الوطنية العليا فوق أي خلافات أو نزاعات».ولفت وزير الخارجية إلى أن علمية السلام مرتبطة بشكل مباشر بعملية التنمية والإصلاح الاقتصادي، وقال «نقدر جهود الحكومة الانتقالية في مواجهة التحديات الاقتصادية التي فاقمتها جائحة كورونا، ونؤكد على ضرورة مواصلة الدعم من جميع الشركاء للحكومة الانتقالية في سبيل التنفيذ الفعال للإصلاحات الاقتصادية في الوقت المناسب والسعي للبدء في عملية التخفيف من الديون في إطار العمل مع البنك الدولي وصندوق النقد الدولي».كما ثمن الأمير فيصل بن فرحان جهود الولايات المتحدة في سبيل إزالة اسم السودان من اللائحة الأميركية للدول الراعية للإرهاب الأمر الذي يعتبر أساسيا في إنجاح الإصلاح الاقتصادي على حد تعبيره. وتابع أن «دعم السودان في الوقت الحالي يعتبر استثماراً مهماً للحفاظ على أمن وسلامة المنطقة والمجتمع الدولي، والسعودية ستعمل ما في وسعها حتى يتبوأ السودان الشقيق مكانه الطبيعي في مقدمة الدول العربية والجوار الأفريقي ودول العالم».من جانبه، أكد الدكتور عبد الله حمدوك رئيس الوزراء السوداني أن من أولويات حكومته إرساء السلام وبناء أسس متينة للاقتصاد السوداني، وأن بلاده تريد وقف الاقتتال وتحقيق السلام، قائلاً «نحن في الحكومة الانتقالية نتمتع بشفافية تامة تجاه الشعب».وأشار في كلمته إلى أن السودان يعمل على رفع قدرة الاستجابة لمواجهة فيروس كورونا المستجد، وأن الشعب السوداني أمامه تحديات كثيرة، مشيداً بمرحلة تشكيل الحكومة الانتقالية والإعلان عن بطاقة الدستور. وتابع «هناك إجراءات تتم حالياً وخطوات من أجل الإصلاح والتغيير والتقدم الذي تم إحرازه في مجالات عدة كحرية التعبير عن الرأي وقطاع الأمن وهذه النقاط تم الاتفاق عليها».وعبر حمدوك عن تقديره لرفع اسم السودان من قائمة الأمم المتحدة للدول الداعمة للإرهاب، وأن هذه الخطوات أثبتت النجاح، كما تبرر أهمية التعاون وخلق فرص لتحقيق السلام الشامل والعادل.وأضاف «بالشراكة القوية نتمكن معاً من مواجهة كثير من التحديات وكل ما يهدد مستقبل السودان».ورحب أصدقاء السودان في البيان الختامي بمشاركة الجبهة الثورية وحركة تحرير السودان، ووساطة جنوب السودان بالاجتماع، كما دعا إلى سرعة إبرام اتفاق السلام خلال المحادثات حول دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق.وأكد البيان أنه لا توجد أي حلول عسكرية للنزاعات السودانية الداخلية، محذراً من أن التبعات ستلاحق جميع المعرقلين لعملية السلام.من جانبه، جدد الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي التأكيد على موقف بلاده الداعم للسودان خلال المرحلة الانتقالية ولكل الجهود التي تحقق الأمن والاستقرار والازدهار للسودان ولشعبه، مشيراً إلى التعهدات المقدّمة لدعم مبادرات دفع عجلة التنمية الاقتصادية، وتعزيز سبل العيش وتحقيق الرخاء للشعب السوداني.وأشار في مداخلته في الاجتماع إلى عمق الروابط بين الإمارات والسودان وما شهدته العلاقات بين البلدين الشقيقين من تطور في السنوات الأخيرة.وشدد الدكتور قرقاش على أن «السودان اليوم على الطريق الصحيح ليصبح قصة نجاح تاريخية ونموذجاً يحتذى به في المنطقة».وكان السودان قد حصل في مؤتمر برلين، الذي نظمته الحكومة الألمانية، على تعهدات بدعم مالي قيمته 1.8 مليار دولار من الدول المشاركة في المؤتمر، والتي أكدت التزامها بدعم الحكومة الانتقالية من أجل تحقيق السلام، وإنجاز الإصلاحات الاقتصادية الضرورية. وقد قدمت المملكة العربية السعودية في مؤتمر شركاء السودان دعماً بمبلغ 10 ملايين دولار. وشاركت في مؤتمر برلين دول أميركا والاتحاد الأوروبي والدول العربية الشقيقة، إلى جانب الأمم المتحدة، والمؤسسات المالية الدولية والإقليمية.
وتابع الأمير قائلاً: «السعودية ستعمل ما في وسعها حتى تتبوأ دولة السودان الشقيقة مكانها الطبيعي في مقدمة الدول العربية والجوار الأفريقي ودول العالم».من جانبه، أكد الدكتور عبد الله حمدوك رئيس الوزراء السوداني أن من أولويات حكومته، إرساء السلام وبناء أسس متينة للاقتصاد السوداني، فيما جدد الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي التأكيد على أن «السودان اليوم على الطريق الصحيح ليصبح قصة نجاح تاريخية ونموذجاً يحتذى به في المنطقة
أكدت مجموعة «أصدقاء السودان»، التي اجتمعت في العاصمة السعودية الرياض أمس، دعمها الكامل للخرطوم، لإنجاح المرحلة الانتقالية وتحقيق آمال الشعب السوداني المشروعة، في السلام والازدهار.
وقال الأمير فيصل بن فرحان، وزير الخارجية السعودي، خلال المؤتمر، الذي يعقد في نسخته الثامنة، برئاسة المملكة، وبمشاركة 25 دولة ومنظمة، بينها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والنرويج والإمارات ودولة جنوب السودان، إن هناك فرصة تاريخية لتحقيق الأمن والعدالة والسلام المستدام في السودان.وثمّن خلال الاجتماع الذي عقد افتراضياً عبر الفيديو «جهود الولايات المتحدة في سبيل إزالة اسم السودان من اللائحة الأميركية للدول الراعية للإرهاب، الأمر الذي يعتبر أساسياً في إنجاح الإصلاح الاقتصادي»

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.